تلقى مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية اتصالاً من عدنان محمد علي الصايغ المطلوب للجهات الأمنية يُبدي فيها رغبته في العودة إلى السعودية بحسب ما نقلته "واس" للأنباء السعودية عن المتحدث الأمني بوزارة الداخلية.

وسبق للصايغ أن عاد من سجن غوانتانامو، وألحق ببرنامج الرعاية قبل أن يلتحق بمن وصفهم المتحدث باسم الداخلية رموز الفتنة من أتباع الفئة الضالة المقيمين في الخارج.

وبيّن المتحدث الأمني أن المطلوب عبّر عن ندمه على ما بدر منه ورغبته في العودة إلى الوطن وتسليم نفسه للجهات الأمنية.

وأوضح المتحدث الأمني أنه تم ترتيب وتسهيل عودته وزوجته وهي يمنية الجنسية إلى السعودية بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية باليمن، مبيناً أنه سيتم معاملته وفق الإجراءات المعمول بها في مثل هذه الحالات، كما سيتم أخذ مبادرته في الاعتبار.

وجددت وزارة الداخلية دعوتها لكافة الموجودين في الخارج ممن اتضحت لهم الرؤية حيال ما يراد بهم ممن وصفتهم الداخلية: "رموز الفتنة والفساد" إلى العودة إلى رشدهم والمبادرة بتسليم أنفسهم.