القصص النبويَّة في نفحاتٍ رمضانية مع ما تيسر من فقه الصِّيام / متجدد - 7

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

اللهم بلغ جميع المسلمين رمضانات

اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

اللهم أغفر وارحم لحيِّنا وميتنا ولصغيرنا ولكبيرنا ولذكورنا ولإناثنا

اللهم أعنا على الصِّيام والقيام وقراءة القرآن ووفقنا لصالح الاعمال

اللهم بارك لنا في كلِّ شيءٍ

اللهم نسألك حسن الخاتمة

وانْلا تحرمنا منْ حوضِ نبيِّك

اللهم : صلّي وسلمْ وباركْ عليه وعلى آله وأزواجه وذرّيته

ولاتحرمنا منْ شفاعته

اللهم إنا نسألك رضاك والفردوس الأعلى منْ الجنَّة

ونعوذبك من سخطك والنَّار

آمين يا الله يا بر ويا رحيم

الإخوة و الأخوات : حفظكم الله تعالى ورعاكم

وأسعدكم في الدنيا والآخرة

آمين

تفضلوا معي وعلى بركة الله تعالى

مع

القصص النبويَّة في نفحاتٍ رمضانية

مع ما تيسر من فقه الصِّيام

الحمد لله ربالعالمين

اللهم صلّي وسلمْ وباركْ على سيدنا مُحَمَّدٍ

وعلى آله وأزواجه وذرّيته وأصحابه

وأخوانه من الأنبياء والصِّديقين والشُّهداء والصَّالحين

وعلى أهلِّ الجنَّة والملائكة أجمعين

كما تحبه وترضاه يا رب

آمين

.................................................. ............
تكلَّمَ في المهدِ

قال رسول الله صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم: { كَانَتْ امْرَأَةٌ ، تُرْضِعُ ابْنًا لَهَا، مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ ، فَمَرَّ بِهَا رَجُلٌ ، رَاكِبٌ ذُو شَارَةٍ ، فَقَالَتْ : اللهمَّ اجْعَلْ ابْنِي مِثْلَهُ ، فَتَرَكَ ثَدْيَهَا ، وَأَقْبَلَ عَلَى الرَّاكِبِ : فَقَالَ : اللهمَّ لَا تَجْعَلْنِي مِثْلَهُ ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى ثَدْيِهَا يَمَصُّهُ ، قَال ابُو هُرَيْرَةَ رضي الله عنه : كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى النَّبِيِّ :صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم: يَمَصُّ إِصْبَعَهُ ، ثُمَّ مُرَّ بِأَمَةٍ ، فَقَالَتْ : اللهمَّ لَا تَجْعَلْ ابْنِي مِثْلَ هَذِهِ ، فَتَرَكَ ثَدْيَهَا ، فَقَالَ : اللهمَّ اجْعَلْنِي مِثْلَهَا ، فَقَالَتْ : لِمَ ذَاكَ ؟؟
فَقَالَ : الرَّاكِبُ : جَبَّارٌ مِنْ الْجَبَابِرَةِ ، وَهَذِهِ الْأَمَةُ : يَقُولُونَ : سَرَقْتِ زَنَيْتِ ، وَلَمْ تَفْعَلْ
} ( رواه البخاريّ ) ، وفي رواية أخرى : (رواها البخاريّ ) : { ... فَقَالَتْ : اللَّهُمَّ لَا تُمِتْ ابْنِي ، حَتَّى يَكُونَ مِثْلَ هَذَا ، فَقَالَ : اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلْنِي مِثْلَهُ ، ثُمَّ رَجَعَ فِي الثَّدْيِ ،وَمُرَّ بِامْرَأَةٍ تُجَرَّرُ وَيُلْعَبُ بِهَا ، فَقَالَتْ : اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلْ ابْنِي مِثْلَهَا ، قال : رسول الله : صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم: فَقَالَ :اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِثْلَهَا ،فَقَالَ : أَمَّا الرَّاكِبُ ، فَإِنَّهُ كَافِرٌ ، وَأَمَّا الْمَرْأَةُ :فَإِنَّهُمْ يَقُولُونَ لَهَا تَزْنِي ،وَتَقُولُ : حَسْبِيَ اللهُ ، وَيَقُولُونَ : تَسْرِقُ ، وَتَقُولُ : حَسْبِيَ اللهُ }.
إيضاحات : - [ ذُو شَارَة : أَيْ صَاحِب حُسْن ، وَقِيلَ : صَاحِب هَيْئَة وَمَنْظَر وَمَلْبَس حَسَن يُتَعَجَّب مِنْهُ وَيُشَار إِلَيْهِ ، ثُمَّ مُرّ: بِضَمِّ الْمِيم عَلَى الْبِنَاء لِلْمَجْهُولِ ، الجَبَّار : العاتي المتكبر القاهر للناس ].
من عبر القصة : -

أ - أَنَّ نُفُوس: أَهْل الدُّنْيَا ، تَقِف مَعَ الْخَيَال الظَّاهِر ، فَتَخَاف سُوء الْحَال ،بِخِلَافِ أَهْل الإيمانِ الصادِقِ ، فَوُقُوفهمْ مَعَ الْحَقِيقَة الْبَاطِنَة ،فَلَا يُبَالُونَ بِذَلِكَ مَعَ حُسْن السَّرِيرَة ، كَمَا قَالَ تَعَالَى حِكَايَة ، عَنْ أَصْحَاب ـ قَارُون ـحَيْثُ خَرَجَ عَلَيْهِمْ : [ {78} فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنيَا يَالَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ{79}وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ{80} ].
ب -أَنَّ الْبَشَر : طُبِعُوا عَلَى ، إِيثَار الْأَوْلَاد عَلَى الْأَنْفُس بِالْخَيْرِ ، لِطَلَبِ الْمَرْأَة ، الْخَيْر لِابْنِهَا وَدَفْع الشَّرّ عَنْهُ وَلَمْ تَذْكُر نَفْسهَا .

.................................................. .................

السؤال(13):هل يجوز للصائم استعمال الطيب والبخور في نهار رمضان؟
الجواب: نعم ؛يجوز للصائم استعمال الطيب والبخور؛ولكن بشرط ألا يستنشق البخور.
السؤال(14):ما حكم الاستحمام في رمضان أكثر من مرّة؟
الجواب: الاستحمام في نهار رمضان جائز ولا بأس به؛وقد كانرسول الله صلى الله عليه وسلم يصب على رأسه الماء من الحر أو من العطش وهوصائم؛وكان ابن عمر رضي اللهى عنهما يبل ثوبه وهو صائم لتخفيف شدة الحرارة أوالعطش؛لكن عليه أن يحترز من أن يدخل إلى جوفه شيء من الماء.

.................................................. .............................................

المصادر

أولا :

كتاب دروسٌ وعبرٌ منْ صحيحِالقَصصِ النَّبويِّ

جمع وترتيب


شحاتة صقر

ثانيا :

كتاب الصيامسؤال وجواب

المؤلف

سالمالعجمي