تجاوزت حصيلة الحملة الوطنية لإغاثة الشعب السوري التي وجه بها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بإشراف الأمير أحمد بن عبدالعزيز وزير الداخلية عبر وسائل الإعلام 121.771.811 ريال في يومها الأول.

وافتتح الملك عبدالله الحملة بالتبرع بمبلغ 20 مليون ريال، كما تبرع ولي العهد الأمير سلمان بن عبدالعزيز بمبلغ 10 ملايين ريال للحملة والأمير مشعل بن عبدالعزيز رئيس مجلس البيعة بمبلغ خمسة ملايين ريال لتتوالى بعدها التبرعات للحملة التي تستمر حتى الساعة الثالثة من فجر يوم الجمعة القادم من مختلف المؤسسات والشركات والمواطنين والمقيمين في جميع مناطق ومحافظات السعودية استجابة لتوجيه خادم الحرمين الشريفين لنصرة الأشقاء في سوريا.

وتغطي القناة الأولى في التلفزيون السعودي التبرعات في عموم مناطق السعودية, بالإضافة إلى الإذاعة عبر البرنامج العام من الرياض والبرنامج الثاني من جدة وإذاعة القرآن الكريم وإذاعة نداء الإسلام.

وخصصت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا حساباً موحداً في البنك الأهلي التجاري بفروعه في السعودية كما شاركت شركات الاتصالات العاملة في السعودية في الحملة من خلال تخصيص رقم للرسائل النصية يتم من خلاله استقبال التبرعات المالية.. فيما حددت ملاعب ومباني الإمارات والمحافظات لتلقي التبرعات العينية والمالية.

وأشاد المدير التنفيذي للحملة مبارك بن سعيد البكر بالتجاوب الكبير من الشعب السعودي بكافة فئاته العمرية والاقتصادية مع فعاليات الحملة.

وأكد البكر أنه يتم استقبال التبرعات العينية الثمينة كالمجوهرات والذهب، والسيارات، والعقارات، والمواد الغذائية، والطبية، والإغاثية وغيرها في المواقع المحددة لاستقبال التبرعات في إمارات المناطق ومحافظاتها، مشيرا إلى تشكيل لجان متخصصة لعمليات الفرز والمعاينة وبيع الممتلكات الثمينة وإيداعها في حساب الحملة.


تدفق جموع المواطنين والمقيمين في مختلف مناطق السعودية استجابة لدعوة خادم الحرمين إلى أماكن استقبال التبرعات منذ بدء الحملة بعد صلاة العشاء لصالح الأشقاء في سوريا.. فوصل إجمالي التبرعات النقدية المقدمة للحملة الوطنية السعودية لإغاثة الشعب السوري من المنطقة الشرقية، أكثر من مليونين ونصف المليون ريال.

وخصصت قاعة الأندلس للاحتفالات لاستقبال التبرعات وشهدت القاعة تبرع عاملة إندونيسية بكامل مرتبها للشهر الماضي لسوريا.

وبدأت الحملة في محافظة جدة بعد صلاة العشاء.. وتوافد المواطنون والمقيمون في محافظة جدة للتبرع لنصرة الأشقاء في سوريا بإشراف مباشر من الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة وبمتابعة من الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة.

وشهد موقع استقبال التبرعات النقدية والعينية بالملعب الرياضي التابع لإدارة التربية والتعليم بالمحافظة إقبالاً من قبل المواطنين والمقيمين لتقديم تبرعاتهم في إطار الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا.

وأكد وكيل محافظة جدة محمد الوافي أن اللجنة الرئيسية للحملة بالمحافظة: "قامت بتجهيز موقع جمع التبرعات حيث سهلت عملية الدخول للموقع من جميع الاتجاهات حتى يتمكن المتبرع من تقديم تبرعه وهو موجود في سيارته سواء كان التبرع نقديا أو عينيا", مبيناً أن مقر جمع التبرعات شهد إقبالاً كبيراً من المتبرعين من المواطنين والمقيمين.


بلغت قيمة التبرعات المالية العينية والنقدية في منطقة المدينة المنورة في اليوم الأول أكثر من نصف مليون ريال.. وشهدت مواقع استقبال التبرعات النقدية والعينية في المنطقة إقبالاً من قبل المواطنين والمقيمين لتقديم تبرعاتهم.

كما شهد مقر الغرفة التجارية الصناعية بجازان توافدا كبيرا من قبل المواطنين بمختلف فئاتهم وأعمارهم لتقديم المساعدة والمشاركة في الحملة.. وعملت اللجنة الخاصة بجمع التبرعات على توفير كافة وسائل إنجاح الحملة سواء في المقر الرئيسي بغرفة جازان أو في بقية المراكز الفرعية بمختلف محافظات ومراكز المنطقة.. ولفت النظر توافد أعداد كبيرة من شباب منطقة جازان إلى جانب كبار السن مصطحبين معهم أطفالهم الصغار الذين بادروا بتقديم المبالغ النقدية للجنة التبرعات.. هذا وبلغت المساعدات النقدية المقدمة عبر المقر الرئيسي للحملة بجازان أكثر من 600,000 ريال.

أما في عسير فكشف مدير إدارة الشؤون المحلية بإمارة منطقة عسير عبدالله القيسي أن إجمالي التبرعات في المنطقة بلغت أكثر من مليون وأربعمائة ألف ريال.

وفي الباحة شهد المكتب الرئيسي ومكاتب المحافظات الخمسة إقبالاً كبيراً من المواطنين والمقيمين.. وأكد المشرف العام على المكتب الرئيسي لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية بمنطقة الباحة حسن الربيعي أن مكاتب الهيئة جنّدت جميع موظفيها يشاركهم عدد من المحتسبين لاستقبال التبرعات, مشيراً إلى أن العمل بالمكاتب سيكون طيلة أيام الحملة من الساعة العاشرة صباحاً وحتى السادسة مساءً, ومن بعد صلاة التراويح وحتى الساعة الثانية فجراً.

وفي تبوك وبمتابعة من الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك شهدت مواقع استقبال التبرعات النقدية والعينية في منطقة تبوك مساء اليوم إقبالاً كبيرا واستهلت التبرعات بتبرع من أمير منطقة تبوك بمبلغ 250 ألف ريال.. وأعلنت stc أن عملاءها تبرعوا بأكثر من مليون ريال للحملة في يومها الأول.

وفي الطائف شهدت مواقع استقبال التبرعات النقدية والعينية في المحافظة إقبالاً كبيرا من قبل المواطنين والمقيمين وكشف محافظ الطائف فهد بن عبدالعزيز بن معمر أنه جرى تشكيل لجنة لجمع التبرعات بالمحافظة لهذا الغرض لاستقبال المتبرعين وتسهيل أمورهم, داعيا المواطنين ورجال الأعمال بالمحافظة إلى المبادرة لنيل الأجر والثواب من الباري عز وجل في هذا الشهر الكريم بتقديم ما تجود به أنفسهم نصرة لإخوانهم في سوريا.