أطاحت الجهات الأمنية في جازان، فجر أمس الاثنين، بسارق سيارة من نوع جيب صالون، بعد ساعة واحدة من تقديم بلاغ عن السرقة، فيما تم العثور على طفلة كانت بداخل السيارة أثناء عملية السرقة في مستشفى الملك فهد المركزي.

وتلقت الجهات الأمنية بلاغاً أمنياً يفيد بتعرض المواطن للسرقة وفقدان طفلته التي كانت داخلها، الأمر الذي استنفر السلطات الأمنية، وشاركت الدوريات الأمنية وفرق البحث والتحري وأمن الطرق والشرطة، وعزز وجود رجال الأمن في الطرقات ومداخل المدن والمحافظات، بحسب تقرير لصحيفة "الشرق".

وأكدت مصادر أمنية أن سارق السيارة خرج من مدينة جازان باتجاه قرية الريان شرقاً، ما جعل الجهات الأمنية تغلق الطرق في عدد من المحافظات والمراكز القريبة من مدينة جازان لتضييق الخناق عليه، وبعد لحظات تلقت الشرطة بلاغاً من مستشفى الملك فهد المركزي في جازان يشير إلى العثور على طفلة صغيرة بمواقف السيارات الخارجية المجاورة لسور المستشفى بالقرب من الطريق العام، وجرى نقلها إلى المكاتب الإدارية بعد الاطمئنان على صحتها، فيما رجح المصدر أن السارق رمى بالطفلة في ذلك المكان وتابع هروبه بالسيارة.

وأضافت المصادر ذاتها أن فرقاً أمنية أخرى وجدت السيارة المسروقة على أحد الطرقات العامة في مركز المضايا جنوبي مدينة جازان، بعد تعرضها لتلفيات نتيجة اصطدامها بالرصيف، بينما تمكنت السلطات الأمنية من رصد المتهم والقبض عليه في موقع بعيد عن مكان ترك السيارة.

وأوضح الناطق الإعلامي في شرطة جازان بالنيابة الرائد عبدالرحمن الزهراني، أن المتهم بسرقة السيارة، شاب سعودي في العشرينيات من العمر، تم القبض عليه خلال ساعة واحدة فقط من تقديم البلاغ بالسرقة، وجرى التحفظ عليه للتحقيق معه حول دوافعه وملابسات سرقة السيارة وبداخلها طفلة، والتأكد من الأحداث التي صاحبت القضية، مبيناً أن السارق لا يزال موقوفاً رهن التحقيق، وبعد استكمال الإجراءات الأمنية معه سيتم عرضه على الجهات المختصة للنظر في قضيته واتخاذ الإجراءات اللازمة.