أقدم مراهق في الخامسة عشرة من عمره على قتل والدته وشقيقته بواسطة ساطور تحت ذريعة تخليص العالم من جميع الاشرار ولحل مشاكله البيئية.
وطبقا لما ذكرته صحيفة "ساوث تشاينا مورنينج بوست" فقد "تم احتجاز كان كا ليونغ في مستشفى للامراض النفسية لأجل غير مسمى بعد الجريمة البشعة التي ارتكبها بحق والدته وشقيقته الصغرى، لأنه يرى أن هناك الكثير من السكان في العالم وإنه يعتزم الاستمرار في قتل "جميع الأشرار"، مشيرة الى أنه "اتصل بالإسعاف في وقت لاحق لعلاج اصابة يده".
وأنكر كا ليونغ التهمتين اللتين وجهتا له واقر بالقتل غير العمد بسبب المسؤولية المنقوصة وهو ما قبله الادعاء استنادا للتقارير المقدمة للمحكمة والتي تؤكد بأنه يعاني من انفصام في الشخصية وعليه أمرت باحتجازه لأجل غير مسمى باحد المستشفيات النفسية.