حكمت اليوم الجمعة محكمة الناحية بمحافظة سيدي بوزيد التونسية، بأربعة أشهر مع تأجيل التنفيذ على والدة محمد البوعزيزي، الذي كان إقدامه على إحراق نفسه في 17 ديسمبر/كانون الأول 2010 شرارة لانطلاق الثورة عام 2011.

وكانت منوبية البوعزيزي موقوفة منذ أيام على خلفية اتهامها بالاعتداء على الأخلاق الحميدة والتطاول اللفظي على أحد القضاة.

وقد تم نهاية الأسبوع الفائت جلب منوبية البوعزيزي، من سجن النساء في مدينة قفصة تحت حماية أمنية مشددة، لتمثل أمام قاضي التحقيق في المحكمة الابتدائية في مدينة سيدي بوزيد، الذي استمع إلى أقوالها بشأن التهم الموجهة لها. وبعد تحقيق استمر لنحو ساعة، أمر قاضي التحقيق بإصدار "بطاقة إيداع بالسجن ضدها".

وأشارت مصادر قضائية لـ"العربية.نت" إلى أن القاضي الذي اعتدت عليه والدة البوعزيزي قد أسقط دعواه في حقها، وهو ما جعل المحكمة تقضي بإطلاق سراحها.