في خضم الحرب الطاحنة في سوريا ونظيرتها التي تجري في أروقة السياسة، اتفقت روسيا حليفة الأسد لأول مرة مع المعارضة السورية على شيء واحد وهو بدء الصوم اليوم الجمعة، بينما أعلن النظام السوري أن غرة رمضان في البلاد ستكون غدا السبت.

وعلى غرار دول عربية كثيرة، أعلن المجلس الوطني السوري المعارض، مساء الخميس، أن الجمعة، يصادف الأول من شهر رمضان. وأصدر المجلس بيانًا، قال فيه: "يتقدم المجلس الوطني السوري إلى شعبنا العظيم في سوريا، بالتهنئة والمباركة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، والذي يحل، وفق الرؤية الشرعية، وما أفادت به هيئات العلماء في سوريا، يوم الجمعة".

وأضاف "ونحن نقترب من تحقيق النصر على عصابة الاستبداد والفساد، ندعو أبناء شعبنا إلى تصعيد مقاومتهم وتصديهم لعناصر النظام وميليشياته، ونؤكد أن شهر رمضان المبارك سيكون شهر الانتصار على المجرمين، وتحقيق آمال شعبنا في الحرية والعدالة والكرامة".

وكانت السلطات السورية قد أعلنت في وقت سابق أن السبت هو بداية شهر رمضان، فقد أعلن القاضي الشرعي الأول بدمشق أحمد عرموش أنه ثبت لدى المحكمة الشرعية بدمشق أن "أول أيام شهر رمضان المبارك لعام 1433 هجرية هو يوم السبت المقبل الموافق الحادي والعشرين من شهر يوليو لعام 2012 ميلادية".

أما في موسكو، فقد أعلن أن الجمعة 20 يوليو/تموز أول أيام شهر رمضان المبارك في روسيا. وقد أقيمت بمناسبة حلول الشهر الفضيل في مساجد موسكو وروسيا صلاة المغرب والعشاء، كما تقام صلاة التراويح.