هنأت المملكة العربية السعودية الدكتور محمد مرسي، بعد انتخابه رئيساً لجمهورية مصر العربية.

وأرسل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود برقية تهنئة للشعب المصري وللرئيس الدكتور محمد مرسي بمناسبة اختياره رئيساً، متمنياً له التوفيق وأن يقود مصر لدورها الإسلامي والعروبي.

واختار الشعب المصري الدكتور محمد مرسي في انتخابات الرئاسة المصرية، التي كان ينافسه في جولة الإعادة فيها الفريق أحمد شفيق.

وجاء في نص البرقية:

فخامة الرئيس الدكتور محمد مرسي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نهنئ الشعب المصري الشقيق ونهنئكم على اختياركم رئيساً لجمهورية مصر العربية الشقيقة، وإننا إذ نقدر هذا الاختيار لأشقائنا في مصر نأمل من الله العلي القدير أن يوفقكم ويسدد خطاكم لما فيه خدمة الإسلام وخدمة مصر وشعبها الشقيق في سبيل استقرارها ونموها وتحمل دورها الإسلامي والعروبي.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
خادم الحرمين الشريفين
عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود


ملك المملكة العربية السعودية.
بوتفليقة: حريصون على توطيد العلاقة
ومن جانبه، بعث الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة برقية تهنئة إلى الدكتور محمد مرسي بمناسبة انتخابه رئيسًا لجمهورية مصر.

وجاء في برقية الرئيس بوتفليقة: "يسرني بمناسبة انتخابكم رئيسًا لجمهورية مصر العربية الشقيقة أن أعرب لكم باسم الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي عن أحر التهاني وأصدق التمنيات راجيًا من الله عز و جل أن يوفقكم في أداء مهامكم السامية وأن يحقق للشعب المصري العظيم اطراد التقدم والرخاء تحت قيادتكم المباركة"، حسبنا ذكرته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، الأحد.

وأضاف بوتفليقة "إنني أغتنم هذه المناسبة لأعبر لكم عن حرص الجزائر على توطيد علاقات الأخوة التي تجمعها بمصر وتوسيع كافة مجالات التعاون بما يعود بالنفع المشترك على شعبينا الشقيقين".