أعلنت مصادر في الشرطة الفرنسية أنه تم تحرير أحد الرهائن المحتجزين في مصرف في مدينة تولوز (جنوب غرب فرنسا) اليوم وذلك بعدما احتجز مسلح يقول إنه من تنظيم القاعدة أربعة رهائن فيه، وتولوز هي نفس المدينة التي كانت مسرحاً لعمليات القتل التي نفذها الجهادي الفرنسي محمد مراح، بحسب وكالة "فرانس برس".

ودخل الرجل الذي لايزال مجهول الهوية الى المصرف وحبس نفسه مع أربعة أشخاص بينهم مدير المصرف وطالب باستدعاء وحدة من القوات الخاصة للشرطة.

وحدثت عملية الاحتجاز بالقرب من المبنى الذي تحصن فيه مراح عندما تم قتله في 22 آذار/مارس وحدة النخبة في الشرطة الفرنسية.

وأعلن النائب العام في تولوز ميشال فاليه أنه يتم العمل على إنشاء جهاز مهمته بدء الحوار مع الخاطف.

وتم فرض طوق أمني لإبعاد المتطفلين قطره 200 متر حول المصرف.



وبحسب شهود، تلقى أهل طلاب مدرسة مجاورة رسائل قصيرة تدعوهم لإحضار أولادهم الى المنزل.

وفي مارس الماضي، قتل مسلح، يستلهم نهج تنظيم القاعدة، بالرصاص 3 جنود وحاخاماً و 3 أطفال يهود في تولوز، وقتلته الشرطة في وقت لاحق بعد مواجهة أمام منزله في المدينة.