علنت شركة تأمين بريطانية اليوم الثلاثاء أنها ألغت تأمين سفينة شحن روسية بسبب معلومات مفادها أنها كانت تنقل مروحيات هجومية إلى سوريا في انتهاك لحظر أوروبي.

وتوقفت سفينة "ام في الايد" التي تملكها شركة فيمكو الروسية والقادمة من مرفأ كاليننغراد الروسي في البلطيق قبالة سواحل اسكتلندا، وفقاً لما نقلت "صحيفة "دايلي تلغراف"، بعد إبلاغها بسحب شركة التأمين "ستاندارد كلاب" البريطانية لبوليصة التأمين.

وقالت شركة التأمين في بيان لها "لقد أبلغنا بأن السفينة كانت تنقل ذخائر الى سوريا". وأضافت "لقد أبلغنا الشركة المالكة للسفينة بأن تأمينها ينتهي بمفعول فوري بسبب طبيعة الحمولة".

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين بريطانيين قولهم إنهم أعلموا شركة التأمين بأن تأمين الشحنة، التي تنقلها السفينة سينتهك العقوبات المفروضة من قبل الاتحاد الأوروبي والتي تحظر تسليم أسلحة إلى سوريا حيث أوقع القمع خلال عام أكثر من 14 ألف قتيل بحسب منظمات غير حكومية.

وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قالت في وقت سابق إن مثل هذه المروحيات تستخدم في قمع حركة الاحتجاج في سوريا.



في المقابل أكدت روسيا أنها لن تسلم أي طائرة جديدة لنظام بشار الأسد وأن الأمر يتعلق بإصلاح مروحيات بيعت لدمشق منذ زمن بعيد.

وفي موسكو أعلن أمس الاثنين إبحار سفينتي حرب روسيتين إلى قاعدة طرطوس على الساحل السوري.