اتهم المرشح الرئاسي الفريقُ أحمد شفيق النائبَ عصام سلطان بأنه كان عميلاً لأمن الدولة في ميدان التحرير وكان مكلفاً بنقل أخبار الميدان إلى الأجهزة الأمنية، كما كان سبباً في سجن خيرت الشاطر في قضية غسل الأموال.

وأضاف شفيق في هجوم حاد شنّه على سلطان أثناء المؤتمر الصحافي الذى عقد بمقر حملته الانتخابية اليوم للرد على اتهامات الأخير له: "إن النائب كان رجل جهاز أمن الدولة فى الفترة الأخيرة أثناء الثورة في ميدان التحرير مكلفاً من (ح.ع) في أكتوبر، و(أ.ع) في القاهرة، بنقل أخبار بعض السياسيين إلى أمن الدولة، وكان يستخدمه الجهاز في الحصول على المعلومات عن الحركات السياسية وعلى رأسها حركتا كفاية والجمعية الوطنية للتغيير".



ورداً على المستندات التي رفعها وقدمها النائب عصام سلطان بمجلس الشعب من أن الفريق شفيق باع أراضي لنجلي الرئيس السابق علاء وجمال، قال المرشح الرئاسي: "هذه الأراضي خصصت عام 1985 وأنا توليت رئاسة جمعية الطيارين عام 92 ولم أخصص أراضي لهم، وما وقعت عليه أثناء رئاستي للجمعية هو توثيق لكافة الأراضي التي خصصت من قبلي وهي إجراءات قانونية ولم أتدخل بالإضافة أو الحذف لأحد دون الآخر"، لافتاً إلى أن هذه الجمعية أسست لضباط القوات الجوية وذويهم حتى الدرجة الثانية.