أعلنت المنظمة الدولية للهجرة السبت أن 15 ألف شخص من مواطني جنوب السودان ويقيمون في ظروف بائسة في جنوب الخرطوم سينقلون الى الجنوب.

وفي تصريح لوكالة "فرانس برس"، قال جيل هيلكي مدير مكتب المنظمة الدولية للهجرة في الخرطوم "نأمل في أن نبدأ في غضون أسبوع".

وقد قررت السلطات السودانية الأربعاء أن تؤخر الموعد المحدد 15 يوما حتى 20 أيار/مايو لترحيل هؤلاء الذين ينتظرون منذ أشهر في ملاجئ أقيمت في كوستي الواقعة بين الخرطوم والحدود الجنوبية لمغادرة السودان.

لكن المنظمة الدولية للهجرة أكدت في بيان أن الحكومة السودانية أوضحت لها أن هذه المهلة "لن تطبق إلا إذا وضعت خطة رسمية لترحيل" السودانيين الجنوبيين.

ولاجئو كوستي هم جزء من 350 ألف سوداني جنوبي، كما تقول السلطات.



وفي تطور سوداني آخر، اتهم جنوب السودان نظام الرئيس السوداني عمر البشير بمعاودة قصف مواقع قواته في محافظة الوحدة بعد أن ساد هدوء لبضع ساعات المناطق الحدودية.

وقال فيليب اقوير المتحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان إن جيش الجارة الشمالية هاجم مواقع الجنوب بالمدفعية في محافظة الوحدة. وكانت جوبا اتهمت الخرطوم بقصف لالوب بالطائرات الحربية يوم أمس, فيما نفى متحدث باسم الجيش السوداني اتهامات الجنوبيين، واصفا إياها بمزاعم غير صحيحة قائلا إنه يوجد أعداء آخرون لجنوب السودان مثل جماعات مسلحة معارضة.