قررت المملكة العربية السعودية، اليوم السبت، استدعاء سفيرها في مصر للتشاور، وإغلاق السفارة وقنصلياتها بمصر مؤقتاً.

وقد أحاطت قوات الأمن المركزي مبنى سفارة المملكة العربية السعودية بالقاهرة، اليوم السبت، بطوق أمني، تحسباً لأي وقفات احتجاجية.



وتلقى خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، مساء اليوم اتصالاً هاتفياً من المشير محمد حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية، "تطرق فيه للعلاقات التاريخية التي تربط بين البلدين الشقيقين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية، آملاً أن تعيد المملكة النظر في قرار استدعاء سفيرها وإغلاق سفارتها في القاهرة وقنصلياتها في كل من الإسكندرية والسويس"، نقلاً عن وكالة الأنباء السعودية (واس).

وقد أجابه العاهل السعودي بأنه سينظر "في هذا الأمر خلال الأيام المقبلة، وفقاً للظروف ومصلحة البلدين، التي تنبع من تاريخ طويل في العلاقات الودية بين البلدين الشقيقين"، بحسب الوكالة.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن رئيس المجلس العسكري، المشير محمد حسين طنطاوي، يجري اتصالات مع الحكومة السعودية في محاولة لاحتواء الموقف.

وإلى ذلك، نفى المتحدث باسم الخارجية السعودية، أسامة النقلي، ما نسب للأمير سعود الفيصل، وزير الخارجية، من أن المحكومين المصريين في السجون السعودية سيعودون في توابيت، مؤكداً أن هذا الخبر لا أساس له من الصحة.

وقال الكاتب الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، الحدث"، إن "بعض جماعات الغوغاء أساءت إلى العلاقات بين مصر والسعودية"، مشيراً إلى أن "المملكة لا تريد أن تكون طرفاً فيما يجري في مصر".

وتوقع عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، فتحي محمود الحدث" أن يتم "احتواء الموقف سريعاً بين مصر والسعودية"، مشيراً إلى أن "قوات الجيش قامت قبل يومين بتأمين كامل لمقر السفارة السعودية بالقاهرة والقنصلتين التابعتين لها".

وأوضح أن ما تعرضت له السفارة السعودية بالقاهرة ربما يكون مرجعه "الانفلات الأمني أو رغبة بعض القوى في إحداث انهيار لمؤسسات الدولة من خلال تخريب علاقات مصر ببعض الدول العربية".

صرّح مصدر سعودي مسؤول بأن إغلاق السفارة وسحب السفير جاء "نتيجة للمظاهرات والاحتجاجات غير المبررة، التي حدثت أمام بعثات المملكة في جمهورية مصر العربية، ومحاولات اقتحامها وتهديد أمن وسلامة منسوبيها من الجنسيتين السعودية والمصرية، ورفع الشعارات المعادية وانتهاك حرمة وسيادة البعثات الدبلوماسية، بشكل منافٍ لكل الأعراف والقوانين الدولية".


وأضاف المصدر: "نتيجة لمحاولة المتظاهرين تعطيل عمل السفارة والقنصلية عن القيام بواجباتها الدبلوماسية والقنصلية، ومن بينها تسهيل سفر العمالة المصرية والمعتمرين والزائرين إلى المملكة، قررت حكومة المملكة العربية السعودية استدعاء سفيرها للتشاور، وإغلاق سفارتها في القاهرة وقنصلياتها في كل من الإسكندرية والسويس".

يذكر أن السفارة السعودية بالقاهرة تعرضت للاقتحام من قبل بعض الأفراد، الذين أنزلوا العلم السعودي وأحرقوه أمام مقرها، كما تمّ مسح اسم المملكة العربية السعودية من البوابة الرئيسية للسفارة.

وجاء ذلك في أعقاب احتجاجات بسبب اعتقال محامٍ مصري في السعودية، بتهمة تهريب أقراص مخدرة.


وتحقق دائرة المخدرات والمؤثرات العقلية في هيئة التحقيق والادعاء العام في جدة، اليوم السبت، مع المحامي المصري أحمد محمد ثروت السيد، المعروف بـ "أحمد الجيزاوي" بتهمة تهريبه، الأسبوع الماضي، 21 ألفاً و380 قرصاً من عقار "زاناكس"، بحجم 25 ملغراماً، عبر مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، داخل ثماني عبوات للحليب، وثلاثة صناديق لحفظ المصحف الشريف.

ويقتصر صرف أقراص "زاناكس" في المملكة على مستشفيات الصحة النفسية الحكومية تحت إشراف طبي دقيق، لاحتمالية إساءة استخدامها في الاعتداءات الجنسية، وتسببها في الإدمان لمتعاطيها، نقلاً عن صحيفة "عكاظ" السعودية اليوم السبت.