السفارة السعودية


كشف سفير السعودية لدى مصر أحمد عبدالعزيز قطان أنه لم يصدر بالمملكة أي حكم بسجن المواطن المصري أحمد الجيزاوي وأن القصة مختلقة من أساسها.

وقال قطان في بيان صحافي له إنه تم إلقاء القبض على الجيزاوي يوم الثلاثاء الماضي بعد أن تم ضبط 21380 حبة زاناكس بحوزته، وهي من الحبوب المصنفة من ضمن مواد المخدرات والخاضعة لتنظيم التداول الطبي، ويحظر استخدامها أو توزيعها، وقد تم ضبطها مخبأة في علب حليب الأطفال المجفف وبعضها في محافظ مصحفين شريفين، وبعد ضبط هذه المهربات، قامت سلطات الجمارك بتسليم الضبطية والمذكور لهيئة مكافحة المخدرات التي أحالته لهيئة التحقيق والادعاء العام، علما أنه تم إخطار السفارة المصرية بالرياض بكافة تفاصيل الواقعة.

وأعرب قطان عن بالغ أسفه واستيائه لما تناولته وسائل الإعلام من معلومات خاطئة حيال موضوع إلقاء القبض على الجيزاوي، منوها بأن المحامي المصري وصل إلى مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة وهو غير مرتد لملابس الإحرام.

وأضاف أن أنظمة وقوانين المملكة لا تجيز بأي حال من الأحوال محاسبة شخص غير سعودي على أي أعمال ارتكبها خارج أراضيها، وأن المملكة كان بإمكانها وضع اسمه بقوائم الممنوعين من الدخول لو كانت ترغب في الحيلولة دون الدخول إليها.

وأشار في نهاية البيان بأنه سيتم التعامل مع قضية المذكور بموجب الأنظمة والتعليمات التي تكفل له الاستعانة بهيئة دفاع مع متابعة من السفارة المصرية بالمملكة.