تعقد لجنة الانتخابات الرئاسية المصرية اليوم الثلاثاء اجتماعاً عاجلاً، لبحث تطبيق قانون مباشرة الحقوق السياسية المعروف إعلامياً بـ"قانون العزل السياسي"، وذلك بعد ساعات قليلة من نشره بالجريدة الرسمية، مما يعني بدء تطبيقه وتفعيل جميع بنوده على من ينطبق عليه من المرشحين لخوض الانتخابات الرئاسية.

وتجدر الإشارة إلى أن الفريق أحمد شفيق سيكون المستبعد الوحيد من السباق الرئاسي، لأنه الوحيد الذي تولى مناصب عليا بالدولة خلال السنوات العشر الأخيرة من حكم مبارك، وذلك وفق التعديلات المدخلة على قانون "العزل السياسي"، والتي تنطبق عليه منفرداً بين المرشحين الـ13 الحاليين.

وكان شفيق قد توجه إلى مقر لجنة الانتخابات الرئاسية ظهر اليوم، وحصل على رمزه الانتخابي "السُّلم"، لحملته الانتخابية، وحسب مصدر باللجنة فإن الفريق لم يكن يعلم بنشر "قانون العزل" في ملحق خاص بالجريدة الرسمية، وأنه أصبح سارياً منذ أمس.

وقال المستشار حاتم بجاتو، أمين عام اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية، لـ"بوابة الأهرام"، إن اللجنة ستبحث خلال اجتماعها العاجل، تطبيق القانون على من ينطبق عليه بنود القانون من المرشحين الرسميين لخوض انتخابات الرئاسة، البالغ عددهم 13 مرشحاً.

يأتي ذلك قبل 48 ساعة فقط من قيام اللجنة، بإصدار القائمة النهائية للمرشحين الرئاسيين بعد غدٍ الخميس.