رفضت وزارة التأمينات والشؤون الاجتماعية منح 8 منظمات مجتمع مدني أمريكية تراخيص بالعمل على الأراضي المصرية، لعدم اتفاق أنشطتها مع تحقيق الدولة لسيادتها على أراضيها.

وقال مصدر مسؤول في الوزارة إن سبب الرفض يرجع لأسباب لا تتعلق بالشعارات والأنشطة التي أعلنت المنظمات عن تنفيذها في مصر، ولكنه أضاف أنه وبعد التدقيق في آلية تنفيذ هذه الأنشطة تبين للجانب المصري تعارضها مع سيادة الدولة على أراضيها.
منظمة كارتر
وحذر المسؤول من أنه في حال عملت هذه المنظمات على الأراضي المصرية بدون ترخيص ستقع تحت طائلة القانون.

وكشف أن من بين المنظمات التي تم رفض ترخيصها منظمة "كارتر"، التي تهدف خلال فترة ما قبل الانتخابات إلى نشر مراقبين في مختلف أنحاء البلاد لتقييم استعدادات ما قبل الانتخابات، وترسيم حدود الدوائر الانتخابية وتحديد نطاق حملات توعية الناخبين ومدى فاعليتها.

كما أن المنظمة المذكورة تراقب العملية الانتخابية وتقديم الشكاوى وتسوية النزاعات وغيرها من العمليات اللاحقة على الانتخابات.
قائمة المنظمات المحظورة
وكشف المسؤول أن قائمة المنظمات المرفوض ترخيصها للعمل في مصر تضم أيضاً منظمة "الحقوق والحريات العالمية"، التي تتولى أنشطة تتعلق بالعمل على تحسين صورة العرب والدعوة إلى السلام ومنع الحروب، بالإضافة إلى حل المشكلات الدولية بطرق سلمية.


كما أنه تمَّ حظر عمل كل من "معهد الأمن الأمريكي" و"هيئة التعليم العالمي" و"الكنيسة الإنجيلية الناصرية العالمية"، التي تعمل في مجالات الإغاثة الإنسانية.

وأضاف أن القائمة تضم أيضاً منظمة "بذور السلام" التي تعمل على زرع السلام في نفوس الأجيال الشابة وإزالة مشاعر العداء فيما بينهم، وأيضا منظمة "الأقباط الأيتام"، التي تهدف إلى مساعدة الأطفال الأيتام في مصر.

وأكد المصدر، أنه تم رفض ترخيص "جمعية قديسي الأيام الأخيرة الأمريكية" أيضاً، وهي منظمة تهدف إلى توفير خدمات الإغاثة وتقديم المساعدات لتمويل مشاريع المياه، كما تقدم خدمات في مجالات الزراعة والصرف الصحي، بالإضافة إلى تدريب كوادر طبية للعمل في مجال إنقاذ حديثي الولادة.