النتائج 1 إلى 3 من 3
Like Tree1Likes
  • 1 Post By abdulsattar58

الموضوع: { لَعَلَّهُ نَزَعَهُ عِرْقٌ }

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    23 / 03 / 2012
    المشاركات
    147
    معدل تقييم المستوى
    118

    افتراضي { لَعَلَّهُ نَزَعَهُ عِرْقٌ }

    { لَعَلَّهُ نَزَعَهُ عِرْقٌ }
    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ ، اللهمَّ صلِّي على عبدكَ ونبيكَ وخليلكَ الناطقِ بوحيكَ ، والذي جعلتهُ لسان الصِّدقِ الأبدي ، سيدّنا مُحَمَّد وعلى آلهِ وأزواجهِ وذريِّتهِ وباركْ وسلِّم , كما تحبهُ وترضاهُ آمين.

    وبعد :-

    فتفضلوا معي أيها الأكارم ، للاطلاع على هذه النفحات المباركة ، منْ معجزاتِ الحبيب المصطفى صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ، في إنتقال وتأثير { الصفات الوراثية في المولود }.

    قال تعالى : { وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاء بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيراً } الفرقان54 ، من الملاحظ أن المولود ، ذكراً كانَ أمْ أنثى ، يميل في ( الشبهِ ) إلى أحدِّ أبويهِ ، وربما امتد هذا ( الشبه ) ، إلى بعضِ أقاربهِ ، منْ جهةِ الأمِ ، أو منْ جهةِ الأبِّ ، وقد قررتْ السنة النبوية ، وجه{ التشابه والاختلاف } ، بينَ المولودِ وأبويهِ ، ففي : حديث أَبِي هُرَيْرَةَ ، [[ أَنَّ رَجُلاً أَتَى النَّبِيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ وُلِدَ لِي غُلاَمٌ أَسْوَدُ ، فَقَالَ : هَلْ لَكَ مِنْ إِبِلٍ ، قَالَ : نَعَمْ ، قَالَ : مَا أَلْوَانَهَا ؟؟؟ ، قَالَ : حُمْرٌ ، قَالَ : هَلْ فِيهَا مِنْ أَوْرَقَ ؟؟ ، قَالَ : نَعَمْ ، قَالَ : فَأَنَّى ذَلِكَ ؟؟؟ ، قَالَ : لَعَلَّهُ نَزَعَهُ عِرْقٌ ، قَالَ : فَلَعَلَّ ابْنكَ هذَا نَزَعَهُ ]] ( متفقٌ عليهِ ) ، والأورق : هو الأسمر ، المائل إلى السواد ، ففي هذا الحديثِ ، أشارَ النَّبيُّ : صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ، إلى قوانينِ {{الوراثة }} ، التي اكتُشفتْ حديثاً ، و التي أكتشفَ كثيراً منها ( مندل ) ، ففيهِ ، شرح للصفات الكامنة ، المحمولة على{{ المُوَرِّثات }}، والتي لمْ توضع موضع التنفيذ ، لكونها ، قد سُبقت أو غُلِبَت {{ بمورثات }} أخرى ، فقد يرث الإنسان صفة منْ جدٍ ، أو جدةٍ ، بينه وبينْ ، أحدهما مئات السنين ، فمنْ المعلوم : أنَّ سرَ الحياة ، في هذا الكائن هو الخلية ، وعندما درس العلماء الخلية وتركيبها ، وجدوا أنَّ مركزَ الخلية ، هي النواة ، التي تمثل الجزء الأهم فيها ، بحيث إنَّ غيابَ النواة ، يجعل استمرار الحياة مستحيلا ، ثم ذهبوا : يستكشفون أسرار هذه النواة في الخلية ، فوجدوا فيها أشكالاً غريبة ، تحب وتتعطش للألوان بشكل كبير ، هذه الأشكال الغريبة : هي أشبه بالمقصات أو إشارة ( x ) ، وهي المعروفة باسم {{ الصبغيات أو الكروموسومات }} ، وهي التي تتحكم ، في الصفاتِ الفرديةِ ، فيالإنسانِ ، ووظائف الخلايا وتخصصها ، وتحتوي النواة على {( 23)} زوجاً منْ الكروموسومات ، والصفات الوراثية ، التي يأخذها الجنين ، منْ أُمهِ ، أو أبيهِ ، ترجع ، إلى التزاوج الذي يكون بين هذه الأزواج ، منْ { الموروثات } التي تحمل صفات ، كلّ الآباءِ وكلّ الأمهاتِ ، وهي تظهر ، في الوليد ، حسب مشيئة اللهِ تعالى ، فبغلبة {{ الكروموسومات }} ، الموجودة ، في الأبِ ، يأتي المولود أكثر شبهاً به ، وبغلبةِ {{ كروموسومات }} الأمِ ، تكون صفاتها الموروثة ، أظهر في المولود ، وقد يكون المولود ، بعيداً كلّ البعدِ ، عنْ مُشابهةِ أحد أبويه ، وذلكَ لأنَّ{{ الصفاتَ الوراثية }} كما يقول علماء الوراثة ، نوعان : [[ سائدة و متنحية ]] ، فإذا كانت : متنحية ، وورثها الولد منْ الأبوينِ معاً ، ظهرت هذه الصفات فيهِ ، وإنْ لمْ تكن ظاهرة في أبويهِ ، وهو معنى قولهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ، { نزعه عرق } أي اجتذبه وأظهر لونه عليه ، وفي حديثٍ ، آخر بينَ النَّبيّ : صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ، هذا المعنى أيضاً ، فعَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ : عَنْ عَائِشَةَ : [[ أَنَّ امْرَأَةً قَالَتْ لِرَسُولِ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ، هَلْ تَغْتَسِلُ الْمَرْأَةُ إِذَا احْتَلَمَتْ وَأَبْصَرَتِ الْمَاءَ ؟؟؟؟ ، فَقَالَ : نَعَمْ ، فَقَالَتْ لَهَا عَائِشَةُ ، تَرِبَتْ يَدَاكِ وَأُلَّتْ ، قَالَتْ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : دَعِيهَا وَهَلْ يَكُونُ الشَّبَهُ إِلاَّ مِنْ قِبَلِ ذَلِك ، إِذَا عَلاَ مَاؤُهَا مَاءَ الرَّجُلِ أَشْبَهَ الْوَلَدُ أَخْوَالَهُ ، وَإِذَا عَلاَ مَاءُ الرَّجُلِ مَاءَهَا أَشْبَهَ أَعْمَامَهُ ]]( رواه مسلم ) ، وتعبير النَّبيّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ، عنْ هذا الأمرِ ، {{ بالعلو }} تعبيرٌ دقيقٌ ، لأنَّ هذه الصفات ، إنما تثبت بالغلبة ، فإذا غلبت هذه {{ المورثات }} ظهرت خصائصها و آثارها في المولود ، وبهذا تكون هذه الأحاديث ، قد قررتْ حقيقة علمية ، لمْ تُعرف إلا في العصرالحديثِ ، فإنَّ العلماءَ لمْ يتأكدوا ، منْ حقيقةِ {{ الحيوان المنوي و البويضة }} ، واشتراكهما ، في الخلقِ الجديدِ إلا حديثاً ، بعد اكتشاف المجهر ، وبعدَ اكتشاف و زرع {{ الصبغيات أوالكروموسومات }} ، فصلواتُ اللهِ وسلامهُ ، على مَنْ لا ينطق عنْ الهوى ، إنْ هو إلا وحيٌ يُوحى .

    المصدر

    قمتُ بنقلهِ منْ إحدى المواقع الاسلامية
    / ومع يسيرٍ منْ التصرفِ / منْ أجلِ إتمام الفائدة رجاءاً


    قال تعالى


    [ {35} أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًى{36} أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِّن مَّنِيٍّ يُمْنَى{37} ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى{38} فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى{39} أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَن يُحْيِيَ الْمَوْتَى{40} ] سورة القيامة


    وقال تعالى


    { وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ } الحشر10
    آمين


  2. #2

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    23 / 03 / 2012
    المشاركات
    147
    معدل تقييم المستوى
    118

    افتراضي رد: { لَعَلَّهُ نَزَعَهُ عِرْقٌ }

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليونة مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وجزآكم الله تعالى خيرا
    وأسعدكم الله تعالى في الدنيا والآخرة

    وشكرا لمروركم مع فائق تقديري


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274