النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: حول معنى قوله تعالى [ كُن فَيَكُونُ ]

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    23 / 03 / 2012
    المشاركات
    147
    معدل تقييم المستوى
    117

    افتراضي حول معنى قوله تعالى [ كُن فَيَكُونُ ]

    حول معنى قوله تعالى [ كُن فَيَكُونُ ]


    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم
    الحمدُ للهِ وسلامٌ على عبادهِ الذَّينَ اصطفى ، وسلامٌ على النَّبيِّ المُصطفى
    أمَّا بعدُ:-
    قال تعالى : { بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ }البقرة 117 ، وقالَ جلَّ ذِكرهُ : { إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ }الأعراف 54 ، ومنْ الطَّريفِ : - أنَّ الآيات التي ذُكرَ فيها ، أنَّ اللهَ تعالى ، خلقَ السَّمواتِ والأرض ، في ـ ستةِ أيامٍ ـ تكررتْ ثماني مرَّاتٍ ، في القرآنِ كُلِّهِ ، وهو نفس العدد ، الذي تكرر فيه قوله تعالى : [ كُن فَيَكُونُ ] ، ويتساءل الشَّباب الكريم ، هل هناك تعارض بين الآيتين ؟ ، وأريحُ صدورهم ، منْ أولِ لحظةٍ ، فإنَّ كلَّ تعارض يفهم بين آيتين من القرآن الكريم ، أو بين آية وحديث شريف صحيح ، سببه خطأ في الفهم ، قال تعالى : { أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيرا }النساء 82 ، ومعنى الآية ، لو كان القرآن ، منْ عندِ غيرِ اللهِ ، لوجدوا فيهِ اختلافاً كثيراً ، لكنَّهُ منْ عندِ اللهِ تعالى ، إذن لا اختلاف فيهِ ، والحديث الشَّريف : وحيٌ بالمعنى ، والآن مع الآيةِ الأولى ، دراسة وتحليل (بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ) ، الشَّيءُ البديع : هو الجديد الذي لم يُسبق مثله ، ومنه البدعة : وهي إنشاء ، عبادة ، أو شيء في الدِّينِ ، لم يثبت في مصادره الأولى ، وهي ضلالةٌ ومردودةٌ على صاحبها ، فمعنى بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ : أي خلقها منْ غيرِ سبقِ مثالٍ ، (وَإِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ) ، استعمل القرآن الكريم ، كلمة (كُن فَيَكُونُ) ، لتقريبِ معنى تحقق مراده تعالى ، بمجردِ ، أنْ يريد إلى أذهانِ الناسِ ، فهي تشبيهٌ وتقريبٌ للعقولِ ، وذلكَ لانَّ الإيجاد والتكوين من أسرار الإلوهية عَبَّرَ عنها القرآن بما يقربهما من الفَهمِ ، فالكلام تشبيه ، ولا يتصور صدور كلمة ـ ( كُنْ ) ـ بحقيقتها اللغوية ، لأنَّها ، إنْ :- صدرت للشَّيءِ ، قبلَ أنْ يُوجد ، فهي خطاب للمعدومِ ، والمعدوم لا يُخاطب ، وانْ صدرتْ للشَّيءِ ، بعدَ وجوده ، فهو موجود بالفعل ، فكيف يقول له : - ( كُنْ ) - بعدَ أنْ وُجد ؟؟ ، إذنْ المسألة ، كناية عن تحقيقِ الشَّيءِ بمجردِ ، أنْ يُريدهُ سُبحانهُ وتعالى ، وكلّ الآياتِ الثماني ، التي ذُكر فيها ، قوله تعالى : ( كُن فَيَكُونُ) ، جاءت متعلقة بنفاذِ الأمرِ ، أمَّا الخلق والإيجاد ، فانَّهُ ، يتم حسب سُنةِ اللهِ تعالى ، في خلقِ الأشياءِ ، وهي ، أنْ يتدرج الشَّيء في النُّمو ، حتى تتم خلقته ، فالطفل يتكونُ بأمرِ اللهِ تعالى ، ومعَ ذلكَ ، يمكث مدَّة الحملِ في بطنِ أُمِّهِ ، فأيّ تعارض بينَ إرادةِ اللهِ تعالى في خلقِ الطفلِ ، وبينَ حمل الأُمِّ ، والشَّجر ، يتكون بأمرِ اللهِ تعالى ، ومعَ ذلكَ ، يتدرج في الإنباتِ ، حتى يُعطي الثَّمر ، فأيّ تعارض بينَ إرادةِ اللهِ تعالى في خلقِ الشَّجرِ ، وبينَ سُنة اللهِ تعالى في الإنباتِ ، وشفاء المريضِ بأمرِ اللهِ تعالى ، ومعَ ذلكَ ، يتم ّ الشِّفاء ، حسب قانون العلاجِ ، فأيّ تعارض بينَ إرادةِ اللهِ تعالى ، في شفاءِ المريضِ ، وبينَ الأخذ بالأسبابِ؟؟ ، وأيّ تعارض بينَ إرادةِ اللهِ تعالى ، وبين سُنة اللهِ تعالى ، في خلقِ الكائناتِ ، إذن فما هو التعارض:- بينَ خلق الدُّنيا في مُدَّةٍ منْ الزَّمنِ ، حتى تتهيأ لاستقبالِ الكائناتِ الحيَّةِ عليها ، وبينَ نفاذ إرادتهِ العُظمى في الأُمورِ ، لا تعارض أبداً بينَ إرادةِ اللهِ تعالى ، وسنة اللهِ تعالى ، التي فطرَ الناس عليها ، أمَّا ألأيام السِّتةِ ، التي تَمَّ فيها الخلق ، فهل هي أيام كأيامنا على الأرض الآن ؟؟ ، لستُ أدري !! ، قال تعالى : { مَا أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُداً }الكهف 51 ، وقال تعالى : { وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْماً عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ }الحج 47 ، بل ويقول في سورةِ المعا رجِ : { تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ . فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً . إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً . وَنَرَاهُ قَرِيباً } المعا رج 4 – 7 ، فما حقيقة الأيامِ السِّتةِ ؟؟ ، انَّهُ غيبٌ بعيدٌ ، وحسابٌ بغيرِ لغتنا في الحسابِ ، لانَّ الشَّمسَ ، لم تكنْ يومها ، قد وُجدتْ ، ولا الأرض منْ حولها تدور ، فلعلَّ هذه المدةِ كناية ، عن الزَّمنِ ، الذي استغرقه ، حتى استقر الكون ، وصلحت الأرض للحياةِ 0 وبعد : إنَّ محاولةَ إيهام الشَّباب ، بوجودِ تعارض بينَ آيات القرآنِ ، صناعة رخيصة ، يُجيدها المُستشرقونَ وتلامذتهم ، في البلادِ الإسلاميةِ ، يُريدونَ بذلكَ ، تفريغ الشَّبابِ المُسلمِ ، منْ الفكرِ الإسلاميِّ الصَّحيحِ ، ويومها تسهل قيادة المُسلمينَ ، نحو التبعية الفكرية للغربِ اللعينِ
    أقولُ ذلكَ :
    حتى لا نُخطئ فَهم القرآنِ

    من محاضرات الأستاذ الشيخ محمود محمد غريب / منْ عُلماءِ الأزهرِ الشَّريفِ

    {رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ }
    آل عمران8

    {رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }
    الممتحنة5

    آمين


  2. #2
    موقوف
    تاريخ التسجيل
    30 / 03 / 2012
    المشاركات
    2
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: حول معنى قوله تعالى [ كُن فَيَكُونُ ]

    منى لايفمنى لايفمنى لايف


  3. #3

    تاريخ التسجيل
    23 / 03 / 2012
    المشاركات
    147
    معدل تقييم المستوى
    117

    افتراضي رد: حول معنى قوله تعالى [ كُن فَيَكُونُ ]

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منى لايف مشاهدة المشاركة
    منى لايفمنى لايفمنى لايف
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وشكرا لمروركم مع فائق تقديري


  4. #4

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    23 / 03 / 2012
    المشاركات
    147
    معدل تقييم المستوى
    117

    افتراضي رد: حول معنى قوله تعالى [ كُن فَيَكُونُ ]

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليونة مشاهدة المشاركة
    جزاااك الله خير الجزاء

    وجعله في ميزان حسناتك يارب


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وجزآكم الله تعالى خيرا
    وأسعدكم الله تعالى في الدنيا والآخرة

    وشكرا لمروركم مع فائق تقديري


المواضيع المتشابهه

  1. تفسير قوله تعالى واخفض لهما جناح الذل
    بواسطة جيداء في المنتدى منتدى القرآن الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05 / 11 / 2013, 54 : 07 PM
  2. تفسير قوله تعالى "..حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ..
    بواسطة جيداء في المنتدى منتدى القرآن الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02 / 11 / 2013, 41 : 10 PM
  3. حكم واسرار من قوله تعالى (( وعسى أن تكرهوا شيئآ وهو خير لكم
    بواسطة ليونة في المنتدى منتدى القرآن الكريم
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 22 / 09 / 2013, 18 : 12 AM
  4. سبب نزول قوله تعالى: { أفرأيت الذي كفر بآياتنا }
    بواسطة جمينه في المنتدى منتدى القرآن الكريم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09 / 06 / 2013, 05 : 12 AM
  5. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 22 / 06 / 2012, 53 : 03 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272