النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: قصةُ القرآنِ الكريمِ

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    23 / 03 / 2012
    المشاركات
    147
    معدل تقييم المستوى
    118

    افتراضي قصةُ القرآنِ الكريمِ

    قصةُ القرآنِ الكريمِ
    بسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الحمدُ للهِ وسلامٌ على عبادهِ الذينَ اصطفى ، وسلامٌ على النَّبيِّ المُصطفى أما بعد:- نعيشُ اليوم ، مع قصةِ القرآنِ الكريمِ ، وتبدأُ القصةِ ، بالمرحلةِ الأولى ، وأعني بها ، المرحلةِ التي ، قضاها القرآن ، في الملأِ الأعلى ، قبلَ أنْ ينزل على رسول اللهِ صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركْ وسلَّمْ ، فالقرآن ، قديم ، لأنهُ كلامُ اللهِ تعالى ، وقدْ أودعهُ اللهُ ، في خزينةِ الأسرارِ ، في ـ اللوحِ المحفوظِ ، يوم ، خلقَ السَّمواتِ والأرض ، وظلَ القرآن ، هناكَ ، تنتظرُ الدُّنيا على شوقٍ ، الإنسان العظيم ، الذي سينزلُ عليهِ ، حتى بُعثَ النَّبيّ الكريمِ ، صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركْ وسلَّمْ ، كما ، تُحبهُ وترضاهُ ، آمين ، وهذهِ المرحلةِ ، هي التي عنتها النصوص القرآنية الآتية { فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ . وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ . إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ . فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ . لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ . تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ } الواقعة 75 – 80 ، واللهُ تعالى ، عندما ، يُقسمُ على كرمِ القرآنِ ، بمواقعِ النُّجومِ ، فهذا القسم ، يحكي ، دقة تنظيم ، النُّجومِ في السَّماءِ ، كما يحكي دقة تنظيم الآياتِ في القرآنِ ، انهُ لقرآن كريم ، لأنَّ الذي نزلَ من عندهِ كريمٌ ، ونزلَ على نبيٍّ كريمٍ ، ونزلَ بدينٍ كريمٍ ، كما أنهُ ، كريمٌ ، لأنهُ ، يجودُ على كلِّ سائلٍ ، ويُعطي كلّ قاصدٍ ، في كتابٍ مكنونٍ ، هذا الكتابِ المكنونِ ، هوـ اللوح المحفوظ ـ قال تعالى : { بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَّجِيدٌ . فِي لَوْحٍ مَّحْفُوظٍ }البروج 21 – 22 ، وظلَ القرآن ، في لوحٍ محفوظٍ ، لا يصل إليهِ ، سوى الملائكة المُطَّهَّرونَ ، وهم الذينَ عناهم ، اللهُ بهذا الوصفِ العظيمِ ، لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ ، وقد أكدتْ هذا القولِ ، سورة عبس ، قال تعالى : في وصفِ الملائكةِ الذينَ ، تصلُ أيديهم الطَّاهرةِ ، إلى القرآنِ ، في اللوحِ المحفوظِ ، { كَلَّا إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ . فَمَن شَاء ذَكَرَهُ . فِي صُحُفٍ مُّكَرَّمَةٍ . مَّرْفُوعَةٍ مُّطَهَّرَةٍ . بِأَيْدِي سَفَرَةٍ . كِرَامٍ بَرَرَةٍ }عبس 11- 16، ولعل هذا هو السِّر ، في أنَّ الرَّسولَ الكريم ، اخبر أنَّ : قارئ القرآن ، المُتقن لقرأته ، مع السّفرةِ الكرامِ البررة ، وهذا البيان القرآني ، يبطل دعوى المُشركينَ ، التي يقولون فيها : أنَّ مُحَمَّداً يُعلمه شيطان !!!، حاشا للهِ تعالى :{ وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ . فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ }التكوير 25 – 26 ، وذلكَ ، لانَّ الشّياطين ، لا تمس اللوح المحفوظ ، ثُمَّ لانَّ الشّياطين ، لا تستهدف الإصلاح ، والقرآن كلّه إصلاح ، قال تعالى :{ وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ . وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ . إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ }الشعراء 210 – 212 ، ولعلَّ هذا : ((أي اطلاع الملائكة على اللوحِ المحفوظِ )) ، والذي أعلم الملائكة ، أنَّ بني ادم : سيسفكونَ الدِّماء ، ويفسدونَ في الأرضِ ، مما جعلهم يتساءلون – بحثاً عنْ سرِ الخلافةِ ، وليسَ اعتراضاً على اللهِ تعالى – { وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة 30 ، وأقولُ : ( بحثاً عنْ السِّرِ ، وليسَ اعتراضاً على اللهِ تعالى ) ، لانَّ الملائكة ، لا يسبقون الله ، بإعلان رأيهم ، قال تعالى فيهم :{ وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ . لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُم بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ }الأنبياء 26 – 27 ، هكذا كانَ القرآن ، في الملأِ الأعلى ، إلى أن نزلَ على النَّبيِّ العظيمِ ، صلِّ ياربِّ عليهِ وآلهِ وباركْ وسلَّمْ ، كما تحبه وترضاه آمين ، فلما بدأَ ، نزولهُ على النَّبيِّ ….- المرحلة الثانية - من القصةِ ، نزلَ القرآن ، بكلِّ ما لهُ من خصائصِ ، فهو في كتابٍ مكنونٍ لا يصل إليهِ الفساد ، ولا يؤثر فيه الزَّمن ، قال تعالى :{إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }الحجر9 ، لا يمسه إلا المطّهّرون ، فلا يجوز لغير المُتوضئ ، لمسهُ إلا بغلافٍ ، وهذا الحكم ، أسَّسَّتهُ السُّنة المُطّهّرة ، حتى يبقى للقرآن ، في المرحلةِ الثانيةِ ، خصائص ، المرحلةِ الأولى ، كاملة ، وظل القرآن ، في الأرض ، يُعلِّم ، ويربي ، ويقود مسيرة الدُّنيا كاملة ، يحكم فيطاع ، ويأمر فتلبي النفوس ، وينهى فتنزجر الضمائر ، إلى أن جاءت ، المرحلة الثالثةِ ، وفيها ظهرَ ، طرازٌ من الناسِ يحكم على القرآن برأيهِ ، ويهاجمه بهواهُ ، ويُحمّله نتيجة جهلهِ المَشين ، بلا حياءٍ ، يناقش الشَّاب ، فيقول لي : إن القرآن ، لا يصلح لركب الحياة الآن ، وأرفق بهِ ، واسأله : هل قرأتَ القرآن مرّة واحدة ؟؟؟ ، فأعلمُ : أنهُ لم يفتحه ، في يومٍ من الأيامِ !!! ، كيف يحكمُ ، على القرآنِ ، منْ لمْ يدرسه ، أو حتى يقرأه ؟؟ !! ، أو يقول أحدهم : أنَّ القرآنَ ، قد أدى رسالته في الزَّمن الماضي ، وسلَّم للعلمِ قيادة الحياة ، واسألُ :- لو أنَّ قُرآناً ، نزلَ اليوم ، ماذا يقول ؟؟؟؟ ، هل سيقول ، اعبدوا الله تعالى ، أو يأمر بالكفرِ بهِ ؟؟ ، هل سيأمر بمعروفٍ أو بمنكرٍ ؟؟ هل سيأمر بالتعاون بين طبقات الأُمَّة ، أم لا ؟؟ ، إنْ كانَ منْ عندِ اللهِ تعالى ، فلا بُدَّ سيأمر بالخيرِ ، والخير موجود في القرآنِ القديمِ ، فماذا يفعل القرآن الجديد ؟؟ ، وأيّ تعارض بينَ القرآنِ والعلمِ ؟ ، حتى يتصور ، بعض الناسِ ، أنهما يتنازعانِ القيادةِ ، ألمْ يأمر الإسلام ، بالعلمِ ويُكرِّم العلماء ؟؟ ، إنَّ العلمَ مفتاح الكونِ ، والكون آية على عظمةِ اللهِ تعالى ، فأيّ تعارض بينَ كون اللهِ تعالى ، وكتابه ؟ ، ويجب أن يعلم القارئ الكريم ، أنَّ لكلِّ أُمَّةٍ ، ثقافة تُوجِّه فكرها ، وتُمَجِّد تراثها ، هذه الثقافةِ ، تختلف فيها الأُمَّة مع الأُمَّم الأخرى ، لأنَّ لكلِّ أُمَّة تُراثها وثقافتها ، وهي معَ ذلكَ ، تشتركُ مع الأُمَّمِ الأُخرى ، في الحقائقِ العلميَّةِ ، فالعلم مُشترك بينَ الجميعِ ، لا تختلف فيهِ أُمَّة مع الأخرى ، فأيّ تعارض بين الثقافةِ الإسلاميةِ ، والتسابق العلميِّ ؟ ، فلنأخذ العلم ، منْ كُلِّ مكانٍ ، ولنُقدس ديننا العظيم ، هذه قصة القرآن ، في مراحلهِ الثلاثةِ ، أُوضحّها لكَ :حتى لا نُخطئ فهم القرآن.

    من محاضرات الأستاذ الشيخ محمود محمد غريب / منْ علماءِ الأزهرِ الشَّريفِ

    قال تعالى{أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً }النساء82{وَمَا كَانَ هَـذَا الْقُرْآنُ أَن يُفْتَرَى مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لاَ رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ }يونس37{وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ }الحجر87{وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً }الإسراء82{قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً }الإسراء88{أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا }محمد24{وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ }القمر17
    {لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُّتَصَدِّعاً مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ }الحشر21


  2. #2

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    23 / 03 / 2012
    المشاركات
    147
    معدل تقييم المستوى
    118

    افتراضي رد: قصةُ القرآنِ الكريمِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليونة مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك ...........وجعله الله في ميزان حسناتك
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وبارك الله تعالى بكم وفيكم
    وأسعدكم الله تعالى في الدنيا والآخرة
    آمين ولكم بمثله ومن الكريم الزيادة
    وشكرا لمروركم مع فائق تقديري


  4. #4
    الصورة الرمزية عاشق الغروب
    تاريخ التسجيل
    01 / 08 / 2012
    الدولة
    في بلاد الله الواسعه
    المشاركات
    1,531
    معدل تقييم المستوى
    255

    افتراضي رد: قصةُ القرآنِ الكريمِ

    بارك الله فيك ............
    عاشت الايادي ....


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275