النتائج 1 إلى 7 من 7
Like Tree4Likes
  • 2 Post By د نبيل أكبر
  • 2 Post By د نبيل أكبر

الموضوع: ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ : أي تجلى سبحانه من خلال الخلق

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    08 / 10 / 2011
    المشاركات
    91
    معدل تقييم المستوى
    118

    افتراضي ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ : أي تجلى سبحانه من خلال الخلق

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وردت آيات "الاستواء على العرش"سبع مراتٍ في القرآن الكريم:
    أولا:
    إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الَّذِى خَلَقَ السَّمَوتِ وَالأرْضَ فِى سِتَّةِ أَيَّامٍ
    ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ
    يُغْشِى الَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَتٍ بِأَمْرِهِ،
    أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأمْرُ، تَبَارَكَ اللهُ رَبُّ الْعَلَمِينَ {54}
    ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ {55}
    وَلا تُفْسِدُواْ فِى الأرْضِ بَعْدَ إِصْلحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً
    إِنَّ رَحْمَتَاللهِقَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ {الأعراف: 56}
    ثانيا:
    إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الَّذِى خَلَقَ السَّمَوَتِ وَالأرْضَ فِى سِتَّةِ أَيَّامٍ
    ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ
    يُدَبِّرُ الأمْرَ مَا مِن شَفِيعٍ إِلا مِن بَعْدِ إِذْنِهِ
    ذَلِكُمُ اللهُ رَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلا تَذَكَّرُونَ {يونس: 3}
    ثالثا:
    اللهُ الَّذى رَفَعَ السَّمَوَتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا،
    ثُمَّ اسْتَوى عَلَى الْعَرْشِ،
    وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ،كُلٌّ يَجْرى لأَجَلٍ مُّسَمًّى،
    يُدَبِّرُ الأَمْرَ يُفَصِّلُ الآيتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ {الرعد: 2}
    رابعا:
    طه {1} مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ القُرْءَانَ لِتَشْقَى {2} إِلا تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَى {3}
    تَنزِيلاً مِّمَّنْ خَلَقَ الأرْضَ والسَّمَوَتِ الْعُلَى {4}
    الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى { 5}
    لَهُ مَا فِى السَّمَوَتِ وَمَا فِى الأرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى {6}
    وَإِن تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى {7}
    اللهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ لَهُ الأسْمَاءُ الْحُسْنَى {طه: 8}
    خامسا:
    الَّذِى خَلَقَ السَّمَوتِ وَالأرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِى سِتَّةِ أَيَّامٍ
    ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَسْـءـلْ بِهِ خَبِيراً {59}
    وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ
    أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُوراً {الفرقان: 60}
    سادسا:
    اللهُ الَّذِى خَلَقَ السَّمَوتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فى سِتَّةِ أَيَّامٍ
    ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ،
    مَا لَكُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِى وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ (4)
    يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فى يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ{5}
    ذَلِكَ عَلِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَدَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ {السجدة: 6}
    سابعا:
    هُوَ الَّذِى خَلَقَ السَّمَوتِ وَالْأَرْضَ فى سِتَّةِ أَيَّامٍ
    ثُمَّ اسْتَوى عَلَى الْعَرْشِ
    يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فى الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاء وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا
    وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَالله بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (4)
    لَهُ مُلْكُ السَّمَوتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَى الله تُرْجَعُ الأمُورُ {الحديد: 5}
    وأخيراً هناك غموض محير في آية العرش من سورة هود:
    وَهُوَ الَّذِى خَلَقَ السَّمَوَتِ وَالأرْضَ فِى سِتَّةِ أَيَّامٍ
    وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً،
    وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَـذَا إِلا سِحْرٌ مُّبِينٌ {هود: 7}
    والغموضُ يكمنُ في كيفيَّةِ حلول عرش الرحمن على مخلوقٌ ماديٌّ هو الماء؟ ولِمَ الماء؟ وهل الماء موضوع على شيء آخر بدوره؟ ثُمَّ هل هذا العرشُ أخفُ وزناً من الماء ليطفوَ فوقه؟ من يقبلُ أنْ يكون الله تعالى على العرش طافياً على ماء – والعياذ بالله؟
    ولو قلنا أنَّ العرشَ ماديٌ أيضاً، فسيبقى السؤالُ عن معنى قوله تعالى في العديدِ من الآيات القرآنيةِ الأخرى: {ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ}... ماثلاً، إذْ لو كان العرشُ ماديَّاً فقد يعني ذلك أنَّ الله تعالى ماديٌ كذلك، وهذا الاعتقادُ لا يجوزُ بحالٍ من الأحوال إذ أنَّه تعالى لا يتجسدُ في شيءٍ أو على شيءٍ! سبحانه جلّ جلاله.
    ثم ما علاقةُ كونِ العرش على "الماء" بالابتلاء وعمل الإنسان {لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً
    قد يقال ما الداعي للنظر في آيات عقدية كان تفسيرها مسرحاً للاختلاف والقتال والتفرق بين المسلمين فيما مضى من القرون؟ فهناك مذاهبٌ كاملة تفرقت عن الصف الإسلامي نتيجة تفسير وفهم آيات الاستواء بطرقٍ مختلفةٍ. فما الداعي لإثارة الفتنة من جديد؟ وما الذي سيضيفه فهمٌ جديدٌ – مهما كان مقبولاً – للاستواء على العرش؟
    إنَّ الاستواء على العرش كما سيتضح موضوعٌ عظيمٌ كما ينبغي له أن يكون، وله أبعادٌ عقديةٌ مهمةٌ جداً، إذ به سندركُ الكثيرَ من أسماء الله تعالى الحسنى، وبه ندرك تماماً أصل وسبب وجودنا، مما له أعظمُ التأثير على سلوكيات وأعمال الناس. فالموضوع أبعد ما يكون عن كونه خلافاً جدلياً نظرياً في علم المنطق والفلسفة.
    ثم هل يُقبل أنَّ الله الحكيمَ الخبيرَ يُخبرُ خلقَه بأمورٍ أكبر من أن يدركوها ويتصوروها؟ فهل ينبغي لمدرس في المدرسة أن يدرس تلميذا في السادسة من عمره نظريات الهندسة النووية وأموراً نظرية بحتة مثلا! وعندما لا يستطيع التلميذ فهمها كما ينبغي لقلة مداركه يقول له المدرس افهم الدرس على قدر عقلك وبعد الامتحان سأشرح لك الموضوع! فمن يسمي هذا المدرس حكيماً؟ فلماذا نقبلُ مفهوم أنه تعالى يخبرُنا عن أشياءٍ نظريةٍ لا طاقةَ لنا بإدراكِها وهو الخبير اللطيف الذي يخبر بلطف ودقة وخفية؟ بينما ننكرها ولا نقبلها من المدرس لتلميذه؟
    ولو قيل بأنه تعالى يجلس على العرش، ماديَّاً كان أم روحانياً ليُبيِّن للخلق عظمتَه ومُلكَه، فيكونُ السؤالُ إذن ولماذا يحتاجُ الخالقُ لأنْ يُظهرَ عظمتَه وملكَه لمخلوق من طين؟ ثمَّ لنفترض (وهذا غير مقبول إطلاقا) أنَّ الله تعالى يجلسُ على العرش ليبينَ ملكَهُ وعظمتَه، فمن الذي شاهدَ ذلك بحيث تتأثر علاقته بربِّه تعالى؟
    إنَّ من معاني الاستواء لغةً النضوجُ والجُهوزية (أي أصبح الشيءُ جاهزاً) كما جاء في قوله تعالى في حقِّ موسى:
    وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ واسْتَوَى ءَاتَيْنَهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذَلِكَ نَجْزِى الْمُحْسِنِينَ {القصص: 14}
    أو أنْ تقولَ استوى العِنَب.
    بل نحن نستعملُ هذه الكلمةَ كلَّ يومٍ ... أوليست عبارة: "هل استوى الطعام" مألوفةً لديك؟
    فمن معاني "الاستواء" لغةً ومن الآيات يمكن فهم أن الاستواءَ هو الظهورُ والتجلي بالقدرةِ والأمرِ والتمَكُنِ في الوقت المناسب. فهو تعالى {اسْتَوَى} أي ظهر وتجلى بقدرته وملكِه وأمرِه على السماء والأرض في الوقت المناسب.
    أما العرشُ لغةً:عَرْشُ البيتِ سَقْفُهُ. وعَرْشُ الرجل: قِوام أمره. والعَرْشُ المُلك. والعَرْشُ والعريشُ ما يُستظلُ به. وعَرْشُ الكَرَمِ ما يُدعمُ به الخشب. وعَرَشَ الكَرْمُ: رَفَعَ دَواليهِ على الخشب وارتفع وظلَّل بجَناحيه من تحته.
    ويُقالُ اعترشَ العنبُ عريشاً إذا عَلاه على العِراش. وعَرْشُ الطائرِ عُشُهُ. والعريشُ بناءٌ مؤلَّفٌ من عَوارضَ من حديدٍ أو خشبٍ محمولةٍ على عواميد تعترشُه النَّباتات المُتسلقةُ. والعريشُ ظُلَّة من شجر أو نحوه ...
    وبهذا، فأخذُ "العرش" بمعنى سرير المَلكِ حالَّةٌ خاصَّةٌ واشتقاقٌ من التعريف الأساسيِّ الأشملِ والأدقِ والأنسبِ وهو "العَرْشُ والعريشُ" أي "البناءُ والنظامُ الجامعُ والمظِلُ والداعمُ والحامي لما تحته". فـ "عرشُ المَلكِ" مأخوذٌ ومشتقٌ من معنى"النظام الملكي الحاكم والمظل والحامي لمن تحته" ... ثُمَّ اختزلَ هذا التعريفُ عند العامة ليشمل سريرَ المَلك ومن حوله فقط ...
    فقد يكون العرشُ بمعنى عَريش العِنَبِ الجامعِ للعناقيدِ والمُظَلِلِ لما تحته من الشمس ... وقد يكونُ بمعنى سقف البيتِ الذي يُظللُ ساكنيه ويحميهم ... وقد يكونُ الأنظمةَ والقوانينَ التي تحمي وتحكم وتُظلل مجموعةً من الناس سواء كانت عائلة واحدة أو مدينة أو قبيلة أو دولةً كاملةً ... وفي الحقيقةِ فمُعظمُ الملوك والحكام لا يجلسون على عرشٍ ماديٍّ مُعين، ولكن عُروشَهُم تبقى محفوظةً بمعنى حفظِ هيبتهِم وأنظمتهِم.
    وهكذا فالمعنى العام للعرش قد يكون هو"العريشُ أو النظامُ الحاكمُ والمدبرُ لشؤون ما تحته" فلو اقترنَ بالله تعالى أصبح العرشُ هو "أسماءِ الله تعالى الحسنى" لأنَّ هذه الأسماءَ هي التي تحكم وتدبر الخلق ...
    ولأنّ العرش من منظورنا هو الأسماء الحسنى التي تظهر وتتجلى وتستوي وتتجسد من خلال خلق السموات والأرض، فالعرش هو خلق السموات والأرض ذاته المحكوم بالأسماء الحسنى.
    فكما يجمع العريشُ عناقيد العنبِ، فعرشُ الرحمن جلّ جلاله يجمعُ أسماءَ الله تعالى وصفاته ...
    وكما تتدلى العناقيدُ برونقٍ وجمال ونظامٍ على عرائِشِها، فأسماءُ الله تعالى وصفاتُه تزهوا بجمالها وكمالها بنظامٍ على عرش الرحمن ...
    وكما يَجْمَعُ سقفُ البيتِ وعَرِيشُهُ ما تحته ويحفظهم ويُظللهم، فأسماءُ الله تعالى تحمي الناس وتُظللهم.
    ما يشير إلى أنَّ المقصودَبالعرش هو " الأسماء الحسنى التي تحكمُ وتدبرُ شؤونَ الخلق وبالتالي الخلق" هو أنَّ ذِكْرَ "أسمائه الحسنى ودعوته تعالى بها وتدبير شؤون الخلق والأمر" في جميع الآيات التي جاء فيها ذكر "الاستواء على العرش" جاءَ بعد ذِكْر الاستواء على العرش مباشرة كما هو ظاهر في الآيات التي جاء فيها ذكر الاستواء على العرش أعلاه.
    من هذا المنظور، فتدبيرُ أمر الخلق يتمُّ من خلال هذه الأسماء الحسنى، أي من خلال عرشه الكريم، جلّ جلاله. فنحن محكومين بوحدانيتِهِ ورُبُوبيتِهِ وإلوهيته وعدلِه وملكِه وإبدائِه وإنهائِه وإحياءِه وإماتتِه وإظهارِه وإبطانِه وتوقيتِه ورقابتِه ...
    ومُحَاطين برحمتِه ومغفرتِه وتوبتِه وعفوهِ ورأفتهِ وصبره وستره وَوِدِّهِ وبرِّهِ وحفظه وسمعه وبصره وقدرته وتقديره وجبروته وقوته ... ونتعلم بنوره وهداه من علمه ورُشده وحكمته وخبرته وإحصاءه وحسابه وخلقه وجماله وبديع صنعه وتصويره ... ونحيا بكرمه وغناه ورزقه وعطاءه ... وما إلى ذلك من أسمائه تعالى ...
    والآن، لأنَّ الاستواءَ هو الظهور والتجلي بالقدرةِ في الوقت المناسب، وأنَّ العرشَ يعني عريش أو أسماء الله الحسنى، فكيف يمكن فهم عبارة {ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ} التي جاءَ ذكرها بعد ذكرِ خلق السموات والأرض وقبل ذِكْرِ تدبير أمور الخلق في عدة آيات؟؟؟
    لو تأملنا في الآيات السبعةِ التي جاء فيها الاستواء على العرش، نجد أنَّها تتحدث في سياق كوني عن ثلاثة أمور على نفس الترتيب:
    الأمر الأول: هو خلق السموات والأرض.
    الأمر الثاني: الاستواء على العرش.
    الأمر الثالث: وهو التذكير بأنَّه تعالى "يدبر الأمر" وبأنَّ علينا الالتجاء به وحده. وبما قدمنا من تعاريف محتملة لـ "الاستواء" و لـ "العرش" نشير إلى أن:
    الله تبارك وتعالى خلق السمواتِ والأرضَ في ستةِ أيامٍ من أيامه تعالى أو على ستة مراحل. طبعاً هذا الخلق لا يعكس إلا صفاتَ خالقه من حيثيةِ الإبداعِ والحسن والجمال والكمال والعظمةِ والإتساعِ والصبرِ والدقة والترتيبِ والمتانة والحكمة والعلم وما إلى ذلك من الأسماء الحسنى.
    إلا أنَّ بعضَ الأسماءِ والصفاتِ الروحيةِ كالرحمةِ والحنان والحبِّ والودِّ والبِرِّ والرأفة والهُدى والستر والتوبةِ والعفو والمغفرةِ والتقديرِ والحكمةِ والعلمِ والرشدِ تستلزمُ وجودَ إحساسٍ معنويٍ وروحانيٍ في الخلق، مما يستلزمُ خلق "الحياة" التي من خلالها ستظهر هذه الصفات الربانية الرُّوحانية.
    ففي أثناءِ الخلق المهيب كانت أسمائُه الحسنى تظهرُ تدريجياً وتستوي وتتجلى في الموجودات الجامدة من مجراتٍ عظامٍ شاسعةٍ وأجرامٍ سماويةٍ وأراضين وما عليها من جبال وأنهارٍ وبحارٍ وغازاتٍ وما إلى ذلك من خلائقَ جامدةٍ غاية في الإبداعِ والنظامِ والجمال والمتانة.
    فظهرَ صبرهُ تعالى إذ بنيت السمواتُ والأراضينُ في عشرات الملياراتِ من السنوات ... وتجلت عظمتُه تعالى وسِعتُهُ من خلال الأبعادِ اللامتناهيةِ لهذه الأكوان، والتي تعجزُ الأعدادُ والأرقام عن وصفها، وإن رصت بجوار بعضها البعض إلى ما لا تتسع له الكتب والمجلدات ...
    وظهرَت إلوهيتُه ووحدانيته تعالى من خلال خلقه الذي يَسْبَحُ كلُّ شيءٍ فيه حول مركزٍ واحدٍ ... وإبدائه وإنهائه إذ إنَّ كلَّ ما في السموات والأراضين يدور ويبدأُ ثمَّ يعودُ إلى ما كان عليه ...
    وتجلى نورُه من الأنوار الهائلةِ اللانهائيةِ في شموسهِ ونجومه ... وقوتُهُ وجبروتُهُ في الإنفجاراتِ الكونيةِ الهائلة ... وعلمُهُ ولُطفُهُ وقدرتُهُ وإبداعُهُ وإحكامُهُ من التفاصيل الدقيقةِ المُحكمةِ المتناهيةِ في الصغر من خلقه ...
    ولكن هذه الموجودات لا تعي ولا تشعر، وتتحركُ بدونِ إرادةٍ وإدراكٍ منها وفقَ قوانينَ دقيقة ثابتة لا تتغيرُ وضعها عزّ وجلّ فيها.
    لذلك ظهرتِ الحياةُ تدريجياً – عبر الملايين من السنين - في الحياة النباتية ثم الحيوانية، إذ بدأت تظهرُ بعضُ الصفاتِ الروحانية، كحُبِّ الحيوانات لأبنائها، والشعورِ بالأمانِ والجوعِ والخوف، والودِّ وما إلى ذلك من صفاتٍ. كما ظهرت بعضُ الصفاتِ الحيوانية مثل القتلِ والجشعِ والوحشيةِ والأنانيةِ والخداعِ والمكرِ وما إلى ذلك من صفاتٍ حيوانية غريزيةٍ.
    ثمَّ أخيراً خلق تبارك وتعالى الإنسانَ القادر على التعلم بنفسه وعلى تطوير قدراته ومداركه وصفاته الإنسانية العقليةِ والروحانية.
    هذا الإنسانُ الآن على رأس هرمِ الخلقِ المهيب الشاسع العظيم يستطيعُ التمييزَ بين الخير والشرِّ، بين الحقِّ والباطل، بين الهمجيةِ الحيوانية الغريزيةِ الشيطانية التي يجدها في نفسه وفي الحيوانات من حوله، وبين الروحانيةِ الرَّبانيةِ التي يجدها أيضاً في نفسه وتتنزلُ إليه من السماء عن طريق الأنبياء.
    هذا الإنسانُ قادرٌ الآن على تمييزِ الصفاتِ الإلهيةِ الخيرةِ وحملها وتطبيقها وإظهارها بحدوده الإنسانية وبقدرته وبفطرته التي أودعها الله تعالى فيه.
    فبعد خَلْق الإنسانِ، أصبحتِ السموات والأرض وما فيهن قادرةً ومهيأة ومُستويَّةً (أي جاهزةً) على حملِ هذا الأمر العظيم وهذه تحديداً مرحلة "الاستواء على العرش" أي مرحلة "الظهور و التَجَلِي لأسمائه تعالى من خلال خلقه وآياته".
    وبهذا يمكن تصور وفهم ذكر "الاستواء" على العرش، إذ إنَّ كلمة "استوى" تعني الوصول إلى الغاية بالتدريج المنظم المُقدَّر، وليس بالفجائيةِ الفوضوية العبثية التصادفية. فعندما تقول مثلاً "استوى العنب" فإنَّك تعني أنَّ استواءَهُ لم يكن فجأةً، بل تمَّ على مراحل عديدة تحت ملاحظتك.
    ولأنّ العرش – من هذا المنظور - هو الأسماء الحسنى التي تظهر وتتجلى وتستوي وتتجسد من خلال خلق السموات والأرض، فنقول أنّ العرش هو خلق السموات والأرض ذاته المحكوم بالأسماء الحسنى، وعلى رأسها الخليفةُ الإنسان.
    فنحن نعيش، بل نحن على رأس هذا العرش العظيم الكريم



    ونكمل الموضوع في قسم المشاركات ...


  2. #2

    تاريخ التسجيل
    08 / 10 / 2011
    المشاركات
    91
    معدل تقييم المستوى
    118

    افتراضي تكملة ....







    وبهذا التصور والفهم نلقي الضوء على الآية السابعة من سورة هود:






    وَهُوَ الَّذِى خَلَقَ السَّمَوَتِ وَالأرْضَ فِى سِتَّةِ أَيَّامٍ
    وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً،
    وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَـذَا إِلا سِحْرٌ مُّبِينٌ {هود: 7} ...


    وسنجيبُ على السؤالين التاليين:


    1) كيف يمكنُ تصور وُجُودُ عرش الرحمنِ جلّ جلاله على مخلوق مادي وهو الماء؟ ولِمَ الماء؟


    2) ما علاقةُ كونِ العرش على "الماء" بالابتلاء وعمل الإنسان {لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً


    فللسؤالِ الأول، نقدم التصور التالي:


    1) لو تأملنا من منظور أن العرش هو الأسماء الحسنى التي تظهر وتتجلى وتستوي وتتجسد من خلال خلق السموات والأرض، فالعرش هو خلق السموات والأرض ذاته المحكوم بالأسماء الحسنى. فالعرش الملك، ولأن ملك الله عز وجل هو ملكوت السموات والأرض، فالعرش هو خلق السموات والأرض وما فيهن.



    والآن لو كان "الماء" هو أصل "الحياة" كما جاء في سورة الأنبياء الكريمة:


    وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَآء كُلَّ شىء حى أَفَلَا يُؤْمِنُونَ {30}


    فيمكن فهم معنى {وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ} أي "وَكَانَت أسمائُه الحُسنى (أي خلقه) عَلَى الحياةِ" ...




    ولأنَّ الإنسانَ هو غايةُ الخلقِ وغايةُ الحياةِ وهَرَمُهَا، ولأنَّ الإنسانَ ما هو إلا خلقٌ مائي مِصداقاً لقوله تعالى:


    وَهُوَ الَّذِى خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَراًفَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيراً {الفرقان: 54}


    لهذه الأسبابِ يمكن فهم معنى:

    "وكان عرشه على الماء" أي


    " كانت أسمائُه الحُسنى وخلقه وملكه عَلَى الإنسان المائي وعلى حياته"



    فما معنى "وَكَانَت أسمائُه الحُسنى وخلقهعَلَىالإنسان وحياته



    كلمةُ (عَلَى) هنا يمكن فهمها بمعنى الأمر والعلو والهيمنة كأنْ تقولَ (عَلىَّ دينٌ) و (عَليك فعلُ ذلك) و (عَلينا أميرٌ). أي أنَّ أسماءَ الله تعالى الحسنى وصفاته ومشيئته وإرادته على الإنسان وعلى حياته. فأمرُه وقَدَرُهُ علينا، ورحمتُه وكرمُه وإحسانُه وعِزَّتُه وهُداهُ وفضلُه، ومنَّتُه، وَوِدُّهُ، وصبرُهُ، وحِلمُهُ، وسِترُهُ، ومغفرتُهُ، وسمعُهُ وبصرُهُ وعينُهُ وما إلى ذلك من الصفات العُلى والأسماء الحسنى علينا نحن البشرَ، رمزُ الحياةِ ورمزُ الماءِ ...


    فهي علينا لأننا حملنا هذه الأمانة العظيمة كما جاء في الآية الثانية والسبعين من سورة الأحزاب:



    إِنَّا عَرَضْنَا الأمَانَةَ عَلَى السَّمَوَتِ وَالأرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا
    وَحَمَلَهَا الْإنسنُ، إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً {الأحزاب: 72}




    وللسؤالِ الثاني (ما علاقة كونِ العرش على "الماء" بالابتلاء وعمل الإنسان؟ )، نقدمُ التصور التالي:



    2) هل سيتأثر عملنا لو كان العرش على غير الماء؟ ليس هذا وحسب بل كيف سيُحاسِبنا الله تعالى على أعمالنا بمقتضى وضع العرشِ الجديد لو كنا لا نعلم الوضع القديم فضلاً عن الجديد؟



    وهل نحن الذي يقررُ بإرادته شكلَ عرشِ الله تعالى الجديد وصفاته وماهيَّته؟





    من يفهم أن عرشاً مادياً موضوعاً على الماء المادي بعيداً عنا لا نراه يلعب أي دور في ابتلائنا وفي أعمالنا؟



    أمّاَ لو قلنا بالتصور المحتمل أنَّ معنى {وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ} هو "وَكَانَت أسمائُه الحُسنى عَلَى حياتكم" ... فيمكن فهم معنى أنَّ أسماءَ الله تعالى الحسنى وصفاته ومشيئته وإرادته علينا وعلى حياتنا. فعلينا أنْ نعيشَ تحت ظلِّها ونتعلمَ منها ونَستنيرَ بها وبهديها وعلينا أنْ نتعبدَهُ بها ونهتدي بِهديها ونجعلَهَا مثلاً أعلى لنا ...



    فالعبادةُ ترتبطُ ارتباطاً وثيقاً بأسماء الله الحسنى. بل ولهذا السبب يمكن فهم ورود ذِكْرُ الأسماء الحسنى في العديد من الآيات في القرآن. فمن الذي يُحْسِنُ العملَ بغير فهم صحيحٍ لأسماء الله الحسنى؟



    وَلله الأسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِى أَسْمَئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ {الأعراف: 180}






    إذن يمكن فهم قولُه تعالى {لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً} أي لِيرَى جلّ جلاله من سينتفع بهذه الصفات ويستنير بها ومن سيُغمض عينه ويقفل قلبه ويحجب سمعه عن أسماء الله تعالى وصفاته المتجلية في آياته وبديع صنعه ...





    وكم هو بديعٌ هذا السباق ... فكما تتسابقُ الملايينُ من الحيواناتِ المنويَّة في رحمِ المرأة للحصول على البويضة الوحيدة لتحظى بالحياة الدنيا، فالملايينُ من البشر يتسابقون في رحمة الله تبارك وتعالى للحصول على جنة النعيم في الحياة الآخرة ... اللهم برحمتك فاجعلنا من الفائزين ...


    بل وكأن أمره جلّ جلاله { وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ } ظاهرٌ بينٌ حتى في خلقه تعالى! فعندما تسقط كتلة ما من أي مادة على ماء ساكن، يتطاير الماء ويتناثر حول نقطة السقوط على شكل وصورة "تاج الملك" كما يظهر في الصور الحديثة. فسبحان الخلاق العليم القدير.



    وليس هذا الأمر الإلهي – بطبيعة الحال - خاصاً بأمةِ الإسلام، بل هو أمرٌ على جميع الأمم:



    صِبْغَةَاللهِ، وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللهِ صِبْغَةً، وَنَحْنُ لَهُ عَبِدُونَ {البقرة: 138}


    فالصَبْغُ هو الدَّهْنُ والغَمُسُ. وصَبَغَ اللقمة أي دهَنَها وغَمَسَها. والمَصْبُوغُ هو كلُّ ما غُمِسَ. وفي الحديثِ الشريف فيُصْبَغُ في النار صَبْغَةً أي يُغْمَسُ غَمْسَةً. ومنه : صَبْغُ النصارى أولادهم في ماء لهم.



    والصِبغةُ هي الفطرة والمِلَّة والشريعة. فمن هذا المنظور يكون معنى الآية {138} من البقرة: اعلموا وأدركوا صِبغةَ الله واختاروها لكم واتبعوا السبيل الذي هداكم إليه والفطرة السليمة التي فطَرَكم اللهُ تعالى عليها وأرشدكم إليها عن طريق الأنبياء الذين جاء ذكرهم في الآيات السابقة. فكلمة {صِبْغَةَاللهِ} مفعول به لأن فعل الأمر "اصطبغوا" حذف قبلها، والتقدير هو: اصطبغوا أيها الناس واعرفوا واتبعوا {صِبْغَةَاللهِ} وُحققوا الصِّبغةَ والصفات الإلهية في أنفسكم لتصبحوا مظهراً ومثلا من مظاهر أسماء الله تعالى ...



    إنَّ الاصطباغ بصبغة الله تعالى فطرةٌ أساسيةٌ نجدها في جميع الخلق من حولنا. فكما يأمرنا تعالى في كتاب القرآن الكريم بالاصطباغ بصبغته، فكتاب الخلق المبين من حولنا يأمرنا بنفس الشيء. فالكائِناتُ الحيَّةُ تتأقلمُ وتتَكيَّفُ دوماً بظروف البيئةِ من حولِها. فالفراشاتُ تصطبغُ وتتلونُ بلون الأغصان والزهور في بيئتها ...




    والصائداتُ تتماهى بصبغة ما حولها كي تنقضَ على فرائسها ...والفرائسُ تصطبغ بلون بيئتها كي تتخفى من آكليها ... والطيورُ تتبختر مُغردةً طائرةً فرحةً بتناسقِ ألوانها بألوانِ غاباتها ...



    كما إنَّ أحد أهم الظواهر الفيزيائية هو إنتشار المحاليل السائلة بأنواعها وتغلغلها بنظام عجيب في الأوساط المحيطة بها ... وما إلى ذلك من مشاهد وشواهد لا نهائية تبينُ تأثر الكائِنات الحيَّة وتأقلُمِها وتماهيها وتغيرها بالبيئة المحيطة بها ...



    وفي الخلاصة، يكونُ بما سبقَ يمكن فهم معنى الآيةِ السابعة من سورة هود:



    وَهُوَ الَّذِى خَلَقَ السَّمَوَتِ وَالأرْضَ فِى سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ (( وكانت رحمتُه وهُداهُ ومغفرتُهُ وسمعُهُ وبصرُهُ وسائرُ أسمائه الحسنى متمثلةً بآياته على حياتكم وتدبير شؤونكم))لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً((ليعلمَ من منكم سيصطبغُ بصبغة الله ومن منكم سيكون مُظهراً لأسماء الله تعالى ومُستنيراً بها)) ، وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَـذَا إِلا سِحْرٌ مُّبِينٌ {هود: 7} ...



    والآن نتأمل بعض الآيات التي جاء فيها ذكر عرش الرحمن عزّ وجلّ على ضوء المفهوم المحتمل الذي ذكرناه:



    رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ: يمكن فهمها بمعنى رَبُّ الخلق الْعَظِيمِ وصاحب الأسماء الحسنى العظيمة ... وخلقُ السموات والأرض "العرش" مُشاهدٌ محسوس عظيم في كل أمر ...



    عظيمٌ في اتساعه وأبعاده وقوته وشدته وطاقاته وتفاعلاته، في كبيره وصغيره، وتنوعه وتشكله وعدده وحسابه وإحصائه، وإبداعه وإعجازه وعجائبه، وخلقه وجماله وتصويره ولُطفه وكماله وتألقه، وأنواره وظلماته، وبساطته وتعقيده، وترابطه وترتيبه ودقته ومتانته وإحكامه ونظامه، وحُسْنه واتقانه وتوقيته واستمراريته، وإظهاره وإبطانه وإبدائه وإنهائه، وأحداثِه وعُمُرِه، وحركاته وسُكُونِه ...



    عظيم في حبّه ووده وشوقه وعطفه ورحمته وآلامه وأحزانه من خلال قصص مكوناته وحياتهم وذكرياتهم وأسرارهم على مرِّ الدهور الطوال ... فمن لا يرى عظمة هذا "العرش العظيم"؟





    رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ
    :يمكن فهمها بمعنى رَبُّ الخلق الْكَرِيمِ وصاحب الأسماء الحسنى الكريمة ...


    وهو خلق كريم والكريم لا ينتهي عطاءه. وكرم الخلق يعني توالده وتكاثره تلقائياً بذاته كما نرى ونشهد من تكاثر النجوم والمجرات وتوالدها من بعضها البعض، ومن زيادة اتساع الكون ونموه:



    وَالسَّمَاء بَنَيْنها بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ {الذاريات:47}
    .


    والكائنات الحية تتكاثر بغزارة وكرم. بل إنَّ غريزة حفظ النسل واستمراريته جزء من هذا الكرم:

    أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الْأَرْضِ كَمْ أَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ {الشعراء:7}.



    وكرم هذا الخلق يتجلى في ملايين الأنواع والفصائل من الكائنات الحية والمنقرضة التي زخرت وازينت بها الأرض عبر مئات الملايين من العصور والدهور الطوال ...



    وفي أعداد وأنواع مجتمعات الكائنات الحيّة ولغاتهم وطرق تواصلهم وعاداتهم وثقافاتهم وتاريخهم وطرق حياتهم عبر الدهور ... وفي عطاء الأرض من الخيرات والأرزاق والموارد والإحتياجات ... فمن لا يرى كرم هذا العرش؟



    ذُو الْعَرْشِ: أي ذو الخلق والأمر وصاحب الأسماء الحسنى ...




    وعن قوله تعالى:



    وَتَرَى الْمَلَئِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِى بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَلَمِينَ {الزمر: 75}



    أي أنَّ الملائكة حافِّين من حَوْلِ الخلق والأكوان ...



    وعن قوله تعالى من سورة غافر:



    الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ ءَامَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَىْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ {غافر: 7}



    الحَمْل ليس بالضرورة الحملِ المادي. بل معنوي أيضاً، كأنْ "يحمل الإنسان همَّاً أو علما" ...



    وحمل الشيءِ يعني كذلك فهمه وإدراكه وتطبيقه والأخذ به على محمل الجد كما في قوله تعالى: مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً ... {الجمعة: 5} ...



    أو كقوله من الأحزاب: إِنَّا عَرَضْنَا الأمَانَةَ عَلَى السَّمَوَتِ وَالأرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإنسنُ، إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً {الأحزاب: 72}



    فالحملُ في {الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ} بمعنى "حَمْل الإنسان وإدراكه لأسماء الله تعالى ولمعانِيها العظيمةِ" وهؤلاء هم الأنبياء والصالحون الذين يستغفرون ويدعون للناس بالخير كما هي عادتهم. لاحظ أنَّ الآية السابقة {6} من غافر تتحدث عن {الَّذِينَ كَفَرُوا} فتتحدث إذاً الآيةُ {7} عن "الَّذِينَ ءامنوا" ... وهذا لا يعني أنَّ الملائكة الكرام لا يدعون ويستغفرون للناس أيضاً ...


  3. #3

  4. #4
    الصورة الرمزية الاميرة
    تاريخ التسجيل
    14 / 12 / 2010
    الدولة
    فلسطين* غزة
    المشاركات
    2,348
    معدل تقييم المستوى
    396

    افتراضي رد: ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ : أي تجلى سبحانه من خلال الخلق

    بـــــاركــ الله فيك


  5. #5

  6. #6
    الصورة الرمزية خيرالزاد
    تاريخ التسجيل
    07 / 02 / 2012
    الدولة
    الجزائر البيضاء
    المشاركات
    376
    معدل تقييم المستوى
    156

    افتراضي رد: ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ : أي تجلى سبحانه من خلال الخلق

    سلمت يداك على ما نزف به قلمك
    جزاك الله روضة من رياض الجنة
    فعلا تحليل قيم بوركت وعوفيت


  7. #7

المواضيع المتشابهه

  1. حسن الخلق بين الزوجين ، اهميه حسن الخلق
    بواسطة عَےـنٌےـوِدُ في المنتدى منتدى الحياة الزوجية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05 / 07 / 2013, 30 : 02 AM
  2. كَلَّن يُهَيْل الِيُمِر عَلَى قَرَصَه
    بواسطة حسناء في المنتدى منتدى الكتاب والقصص والروايات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03 / 07 / 2013, 16 : 01 AM
  3. كَم بَقِي مِن الْطُّيُوْر عَلَى الْشِجــرَّة .؟
    بواسطة ليونة في المنتدى منتدى تنمية المهارات وتطوير الذات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19 / 04 / 2012, 40 : 03 AM
  4. خواطر قرآنية : وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ
    بواسطة د نبيل أكبر في المنتدى منتدى القرآن الكريم
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 19 / 12 / 2011, 27 : 02 PM
  5. تَبِي تَعْرِفْ وِشْ عَلَى الفَرْقَا مْصَبِّرْنِي...!
    بواسطة روايه رماديه في المنتدى الشعر والشعراء
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 14 / 03 / 2011, 07 : 07 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275