أعلن المجلس الوطني السوري المعارض، اليوم السبت، أن وفداً برئاسة رئيسه برهان غليون، سيكون غداً الأحد في نيويورك لمطالبة مجلس الأمن الدولي بتأمين "حماية دولية" للمدنيين السوريين، كما اتهم إيران بـ"المساهمة في قتل" السوريين، ودعا الى التظاهر أمام السفارات الروسية في العالم، نقلاً عن تقرير لوكالة "فرانس برس".
وقال المجلس في بيان تلاه سمير نشار، عضو المجلس الوطني السوري، أمام الصحافيين إنه "قرر التوجه الى مجلس الأمن الدولي غداً الأحد من خلال وفد برئاسة الدكتور (برهان) غليون لعرض قضية الشعب السوري على مجلس الأمن ومطالبته بتأمين الحماية الدولية للمدنيين".

كما دعا المجلس الوطني السوري "جميع المواطنين السوريين في جميع بلدان الاغتراب الى التضامن مع شعبهم بالداخل احتجاجاً على الموقف الروسي عبر الاعتصام أمام سفارات قنصليات روسيا الاتحادية وأمام مراكز الأمم المتحدة غداً الاحد الساعة الثانية بعد الظهر في أماكن تواجدهم"، وذلك رداً على رفض روسيا المتواصل للموافقة على مشروع قرار في مجلس الأمن يندد بعنف النظام ضد الحركة الاحتجاجية المناهضة له.

وفي أعنف موقف له ضد نظام الجمهورية الإسلامية في إيران، أكد المجلس الوطني أنه "يستنكر مساهمة النظام الإيراني في قتل المواطنين السوريين المطالبين بالحرية ويدعوه الى التوقف عن المشاركة في قمع الثورة السورية حرصاً على مستقبل العلاقات بين الشعبين".

وحثّ المجلس الوطني مؤسسات الأمم المتحدة على تقديم المساعدة الى المدن السورية التي تشهد أعمال عنف دامية ارتفعت حدتها كثيراً خلال الايام القليلة الماضية.

وتفيد أرقام الأمم المتحدة بأن أكثر من 5400 شخص قتلوا منذ اندلاع الحركة المعارضة لحكم الرئيس بشار الاسد في مارس/آذار الماضي.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن اجتماعاً خاصاً لمناقشة الوضع في سوريا الثلاثاء المقبل.

ويتوجه الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي غداً الأحد الى نيويورك مع رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بتفويض من الجامعة العربية لإبلاغ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالمبادرة العربية الاخيرة لحل الأزمة في سوريا وطلب دعمه لها.