عندما تتطاير الصحف



أين سيكون مكاني ؟!


وبأي يدٍ سوف استلم كتابي ؟!


عندما تتطاير الصحف أين مكاني


هل سألنا أنفسنا هذا السؤال ؟!


هل تفكرنا في هذا الأمر؟!


عندما نرتكب المعاصي


هل مرَّ هذا المشهد أمامنا ؟!


عندما نغش ونكذب وننافق


هل عشنا ذلك الجو


والصحف متطايرة والأيدي مرفوعة


هل سنستلمها بيميننا ؟!


أم سوف تلتف أيدينا وراء ظهورنا ونستلمها بشمالنا فذلك هو الخسران المبين ..


هل تفكرنا في قوله تعالى : )"وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ"(التكوير:10).


عندما نفرط في العبادات من صلاة وصيام وزكاة وحج


هل مرَّ بنا هذا المشهد قال تعالى :


فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ * فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا * وَيَنقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا * وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاء ظَهْرِهِ * فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا * وَيَصْلَى سَعِيرًا"(الانشقاق:


712).


عندما نعق والدينا ونؤذي جارنا ونغش وندلّس


هل تذكرنا هذا المشهد قال تعالى :


("يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ"(عبس:34-37).


فهم في شغل في هذا الموقف العظيم


هل سألت نفسك أين سيكون مكاني ؟!


ماذا أقول لربي وقت الحساب


أمام الأشهاد؟!


حيث لا كذب


حينما تشهد الجوارح عليك ؟!


سؤال لا بد أن نطرحه على أنفسنا


يوم تتطاير الصحف أين سيكون مكاني


وبأي يدٍ سوف استلم كتابي ؟!


وكيف سيكون حسابي ؟