أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن العلاقة التي تربط العراق بالولايات المتحدة حاليا هي علاقة دولة بدولة وعلاقة مصالح مشتركة ولا يوجد أي جندي أمريكي على الأراضي العراقية سوى مدربين عسكريين وجودهم مرتبط بموجب اتفاقية ضمن ضوابط احترام السيادة دون حصانة خاصة.
لم ندعم الأسد
وكشف المالكي خلال مقابلة خاصة " أجراها الزميل جواد كاظم، تبثها في السادسة من مساء اليوم الثلاثاء بتوقيت السعودية عن صفقة أسلحة مع الولايات المتحدة تتظمن 32 طائرة من طراز أف 16، موضحا أن العراق سدد مبلغ الجزء الاول من الصفقة والذي يتضمن ثماني عشرة طائرة من هذا النوع ووافق الكونغرس الأمريكي عليها، أما بقية الطائرات فلايزال العراق بانتظار موافقة الكونغرس الامريكي عليها.

وحول الوضع السوري، نفى المالكي نفيا قاطعا أن يكون العراق قد دعم الحكومة السورية بالمال دعما لليرة السورية، قائلا إن العراق لم يقدم إلى سوريا ولا حتى دولارا واحدا

وتناول المالكي خلال المقابلة الدور الذي حاولت بغداد لعبه لمحاولة تطويق الازمة السورية والتقريب بين المعارضة ونظام البعث.

كما تطرق المالكي للرد على الاسئلة المتعلقة بالشان الداخلي العراقي مفسرا الأسباب التي تدعوه للحذر من التعاطي مع رغبة أبناء بعض المحافظات لإقامة أقاليم كفل إنشائها الدستور العراقي، ولم تخلو المقابلة من اسئلة ذات طابع شخصي.