لعله خيـــــــــــــر،،!!



لعله خيــــــــــــــــــــــــــــــــر،،!!



لعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــله خير ،،


فلا يضيقن به صدرك؟!!



أتعلم ماهو مخبئ لك في قدرك؟


أتعلم ماسيحدث لك لو أن مافاتك كان؟


أتعلم مالذي سيجيئ إليك لو أنه كان؟



أتعلم مالذي نجوت منه لأنه لم يكن؟



أتعلم،،أتعلم ،،أتعلم،،!!!؟؟



أسئلتي أنت تؤكدها بــ لا،،،!!


فلما صدرك ضائق بما كان،،؟ وما تخاف أن يكون،،!!،،وما يكون لك الآن؟؟؟


أنت وأنا ونحن جميــــــــــــعا
لانعلم،،،!


ولأننا لانعلم،،،،ليس علينا أن نحزن،،بل



لنطمئن،،،،فمن يدبر أمرنا،،يعلم



ولنفرح،،،فمن يعلم دوما بنا يرحم،



ولنرتاااح،،،فمن يرحم بنا،يختار



ولنرضى،فمن يختار لنا يحكم،!



ولنسعد،،فمن يحكم لنا،،يرأف،،!



تــــــــــدبر،،!


قال الله تعالى : ﴿وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ (207)﴾ (سورة البقرة)



وتدبـــــــــــر،،!


قال الله تعال:
(الله لطيف بعباده يرزق من يشاء وهو القوي العزيز ( 19 )
من كان يريد حرث الآخرة نزد له في حرثه
ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته منها وما له في الآخرة من نصيب ( 20 ) ) الشورى



وتدبـــــــــــــر،،!



قال تعالى:{إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا} الإسراء



وتـــــــــدبـــــر،!


قال تعالى : (ألم تعلم أن الله يعلم مافي السماء والأرض إن ذلك في كتاب إن
ذلك على الله يسير) [الحج:70]



وتــــــــــدبر،،!


قال تعالى:


(إن تقرضوا الله قرضا حسنا يضاعفه لكم ويغفر لكم والله شكور حليم عالم الغيب والشهادة العزيز الحكيم ) [ ص: 26 ]





وتدبــــــــر،،!تدبـــــــــــــــــر،،تدبــــــــ ــــــــــر،،!!


في كل آية من آيات ربك،،،،


ستجد أنك ترفل في ثيااب النعم،المسبلة،،



ستجد،،أنك في كل أمووووووورك قد اختار ربك لك الخير فيها،،!!



ستجد أنك في أمـــــــــــــــــــآآآن


وكفى بأمان ربك من كل خووفك أمااان


اللهم آمنا بالدنيا واجعلنا ممن أمنوا الفزع الأكبر يوم يبعثون




ماأحلى،،،أن تسير بأياامك،،،وأنت لا تدري ماتسير به إليك
لكنك مطمئن،،،
لأن ربك هو مدبر أمــــــــــــــــــــــــــــــــرك





وصية،!!
إذا علمت،،أن الله يعلم،،!فلا تخف ما لاتعلم،يكفيك أن ربك يعلم وهو بك يرأف ويرحم،





مما راق لي فنقلته