رفضت سويسرا منح تأشيرة دخول الى حافظ مخلوف، ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد، الذي أراد زيارة محاميه في سويسرا، بحسب ما أفادت صحيفة "أم زونتاغ" الصادرة الأحد.

وحافظ مخلوف مسؤول عن فرع المخابرات العامة في دمشق وهو يعارض العقوبات التي تفرضها سويسرا على النظام السوري وعدد من شخصياته، وهذا ما كان سبب الزيارة التي أراد القيام بها لسويسرا لمناقشة الأمر مع محاميه، بحسب ما أفادت الصحيفة.

وأضافت الصحيفة أن المحكمة الفدرالية، الهيئة القضائية العليا في سويسرا، نشرت هذا الأسبوع القرار الذي يحظر عليه دخول الأراضي السويسرية.

ويعتبر حافظ مخلوف (40 عاما) من مؤيدي سياسة التشدد حيال حركة الاحتجاجات، وأحد المسؤولين عن عمليات القمع الدامية ضد المعارضين للنظام ولا سيما في مدينة درعا عند انطلاق التظاهرات.

وهو من الشخصيات الـ54 التي فرضت عليها سويسرا عقوبات في مطلع أيار/مايو وجمدت أموالها.

وبحسب قرار المحكمة الفدرالية، فإن حافظ مخلوف يسعى منذ حزيران/يونيو لرفع العقوبات المفروضة عليه مؤكدا أنها اتخذت على أساس معلومات خاطئة.

ورفضت المحكمة السماح له بالدخول الى سويسرا موضحة أنه إن أراد التواصل مع محاميه باسكال ديفو ففي وسع الأخير "التوجه إلى سوريا" أو يمكنه "استخدام وسائل تواصل حديثة".

ورفض ديفو الإدلاء بأي معلومات ردا على أسئلة الصحيفة، متذرعا بالسرية المهنية.

وجمدت سويسرا أموالا سورية بقيمة 50 مليون فرنك سويسري (42 مليون يورو) في إطار العقوبات التي تفرضها على نظام بشار الأسد، ولا يعرف بحسب الصحيفة مبلغ الأموال المجمدة لحافظ مخلوف.