جدة-العرب أونلاين: مطعم جديد بمدينة جدة الساحلية السعودية يقدم لزبائنه تجربة جديدة فريدة حيث يرتفع بهم في الهواء 50 مترا بعيدا عن الأرض.

يربط زبائن مطعم "عشاء في السماء" أنفسهم في مقاعدهم بأحزمة قبل أن يبدأ المطعم الارتفاع ببطء في الهواء بأسلاك من الصلب متصلة برافعة كبيرة. ويبدأ تقديم الطعام للزبائن بمجرد أن يبدأ المطعم في الصعود.

الفكرة من ابتكار بلجيكي يعمل في مجال التسويق وأصحبت الآن مطبقة في عدد من دول العالم.
لكن يحيى الللاني مدير المطعم أوضح أن مطعم جدة أدخلت عليه بعض التعديلات ليلائم الذوق السعودي.

وقال "فكرتها مختلفة بعض الشيء عن بقية الدول الموجود فيها "عشاء في السماء".. طبعا المشروع هذا متواجد في تقريبا 37 دولة حول العالم.. أوروبية وأمريكية ودولتين عربية.. دبي ولبنان. لكن ما نراه في جدة هو طاولة بمفهوم جديد وتصميم جديد ملائم مع العادات وأجواء المملكة العربية السعودية لأن الطاولات القديمة عبارة عن طاولة مستطيلة و22 كرسي حولها ما فيها شيء من الخصوصية. الطاولة هذه صممت كي تعطي العائلات بعض الخصوصية.. ثمانية طاولات كلها على منصة واحدة. كل طاولة فيها أربعة كراسي وكل طاولة ذات خصوصية وحيز أومساحة وحدها."

ويتسع المطعم لاثنين وثلاثين زبونا جالسين في مقاعدهم تؤمنهم الأحزمة في مقاعدهم بينما يتحرك العاملون بين الطاولات وحول أجسامهم أحزمة مربوطة فيها حبال لحمايتهم من السقوط.

وقال علي محمود مسؤول السلامة بالمطعم المعلق ان التصميم روعي فيه توزيع الثقل على كل أنحاء المطعم.

وأضاف " بمجرد ما يصعد الزبون طلع يتم ربطه في المقعد بثلاثة أحزمة.. اثنين على الأكتاف وواحد في الوسط. الكرسي يحمل لغاية 250 كيلو غرام.. مربوط بكابل فولاذ أيضا يحمل واحد طن. الوزن كله يتجمع في مركز الطاولة التي تكون ثابتة في الوسط. كل الوزن يتجمع في الوسط، والمهم هنا هو عدد الأشخاص لا الحجم...".



وذكر أحد الزبائن أنه شعر ببعض الخوف من الارتفاع لكنه سرعان ما زال وحل محله إعجاب بالتجربة.

ويقول ملاك المطعم إن من ضمن أهدافهم تشجيع السياحة في جدة. وأكد ذلك أحد الزبائن عندما قال إن فكرة المطعم المبتكرة عي لتي جذبته إلى المكان.

وتشهد المطاعم باختلاف أنواعها إقبالا متزايدا خلال شهر رمضان وعيد الفطر ويشتد التنافس بينها في التطوير والتجديد لاجتذاب الزبائن.-رويترز-
xtrx