في بادرة إنسانية منها: السعودية تمنع ترحيل المقيمين السوريين حتى لو انتهت إقامتهم خوفاً على حياتهم

2011/12/15


الوطن _السعودية
منعت المملكة العربية السعودية ترحيل أي مواطن سوري مقيم على أراضيها حتى لو انتهى تصريح الإقامة (الفيزا) الخاص به، الأمر الذي لاقى ارتياحا كبيرا لدى أوساط أبناء الجالية السورية المقيمة في السعودية.
القرار الصادر عن الحكومة السعودية ونقلته مصادر إعلامية متطابقة استثنى الجنسية السورية من التسفير أو المساءلات القانونية أو المخالفات التي يتعرض لها عادة الوافدون إلى المملكة ممن انتهت مدة إقاماتهم.
وذكرت المصادر أن هذا الإجراء ينطبق على كل من يحمل الجنسية السورية داخل السعودية سواء كان يعمل في القطاع العام أو الخاص.
وتشير مصادر غير رسمية إلى أن عدد الجالية السورية في السعودية يبلغ نحو 600 ألفا.
ويأتي هذا القرار عقب تعرض عدد كبير من السوريين للاعتقال والتعذيب في وطنهم على خلفية المظاهرات المطالبة بالحرية ورحيل بشار الأسد ونظامه وبعثه.
وكانت السعودية ومعها دول الخليج حذَّرت رعاياها من السفر إلى سوريا.

واعتقلت السلطات السورية أمس الأول الصحفي عمار مصارع في مطار دمشق الدولي خلال توجهه لزيارة ابنته في السعودية، وقتلت تلك السلطات المواطن السعودي حسين الخالدي عندما كان يزور أقاربه في حمص الشهر الفائت.
وأكدت تقارير حقوقية أن نظام بشار الأسد يعتقل حاليا عشرات آلاف السوريين، وبعض التقارير قالت إن العدد فاق المئة ألف سوري، فيما قضى أكثر من خمسة آلاف سوري برصاص قوات أمن وجيش وشبيحة النظام أو في أقبية مخابراته.
ويخشى السوريون خارج بلدهم وخاصة المقيمين منهم في دول الخليج العربي من تعرضهم للاعتقال والتغذيب وربما القتل على أيدي الأجهزة القمعية لنظام الرئيس السوري بشار الأسد في حال عودتهم لوطنهم، خاصة وأن الرئيس بشار الأسد وصف مؤخرا دول الخليج بأنها “داء العرب” على حد اعتقاده.

طبعاً هذا مش كرم هذا واجب..