لكل عصر فرعون

ففرعون مصر ونحن علمناه من القرآن أما فرعون الآخر وهو كما قال عنه الحبيب صلى الله عليه وسلم هذا فرعون أمتى هو عمرو بن هشام ( أبو جهل ) أما فى العصر الحديث فهناك أكثر من فرعون بدءا بفرعون تونس ( زين العابدين ) وفرعون اليمن ( على عبد الله صالح ) وفرعون مصر ( مبارك ) وفرعون سوريا ( بشار ) وستكون النهاية كما أخبرنا بها الحق عزوجل هى الغرق فى ذنوبهم وآثامهم وجرائرهم وخطاياهم ومن ثم دعوات الملايين عليهم .
فالجاه والسلطان إذا كانا فى يد الظالم طامة كبرى
فاحذر اخى / اختى يرحمكما الله فى أى جانب تستخدمون أموالكم وسلطانكم !!!