استدرجها لمكان منزوٍ وجولة الهيئة أنقذتها في الوقت المناسب

سائق بنات يحاول اغتصاب طالبة من كلية الردف بالطائف










أنقذت العناية الإلهية طالبة جامعية بالطائف من محاولة اغتصاب سائق نقل طالبات لها، بعدما استدرجها لمكان بعيد عن كُليتها التي تدرس بها, حيث تصادف وجود دورية بالموقع لأعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المُنكر بمحافظة الطائف، والتي منعت الجريمة، وضبطت السائق، وأحالته للشُرطة لإخضاعه للتحقيق واتخاذ الإجراءات النظامية بحقه.

وتشير التفاصيل إلى أن السائق الأربعيني، وهو سعودي الجنسية ومتزوج، استدرج الطالبة في مكان منزو تابع لأحد المخططات القريبة من كُلية الردف للبنات التابعة لجامعة الطائف, فيما كانت دورية الهيئة التابعة لمركز شهار تقوم بجولتها الاعتيادية على كلية الردف للبنات.

وتنبه أعضاء الدورية لإحدى الحافلات التي تقف بعيداً عن الكلية وبمكان منزو, وعند توجه الدورية للموقع تفاجأ أعضاء الهيئة بنزول السائق الذي كان في حالة ارتباك وتلعثم, وعند سؤاله عن سبب وقوفه توقفت الكلمات في فمه، ليفاجأ أعضاء الهيئة وقتها ببكاء واستغاثة طالبة موجودة بحافلة النقل.

وعند سؤال الطالبة، التي بدت منهارة للغاية أثناء تحدثها مع أعضاء الهيئة، عن سبب وجودها مع السائق، أفادت بأنه على غير المعتاد، طلب منها اليوم أن تبقى في الكلية لحين عودته من توصيل زميلاتها التي اعتادت أن تكون معهن يومياً, وأنه سيوصلها مع مجموعة أخرى من الطالبات, واستجابت لذلك متأملة فيه الصدق.

وأضافت الفتاة أنها تفاجأت بعد صعودها للحافلة من الكلية بتوجه السائق نحو مكان منزو، مدعياً لها أنه سيذهب للكلية الأخرى ليأخذ زميلاتها, لكنه توقف في المكان الذي تم ضبطه فيه.

وأكدت الطالبة لأعضاء الهيئة أن السائق نزل سريعاً محاولاً الدخول عليها في مكان جلوسها للاعتداء عليها واغتصابها وهتك عرضها، فيما علت صرخاتها، حتى أدركتها رحمة الله بمرور دورية الهيئة التي جعلت السائق يبتعد عنها، وأنقذتها من محاولة الاغتصاب.

وأُحيل السائق إلى مركز شرطة النزهة بالطائف، وسُلّم بمحضر قبض لحين إحالته للشرع, فيما سلّم الأعضاء الطالبة لوالدها.

وعلمت من مصدر أمني أنه سيتم إحالة السائق وأوراق القضية لهيئة التحقيق والادعاء العام، والتي ستتخذ بحقه الإجراءات النظامية تمهيداً لمحاكمته شرعاً.