سبق - متابعة: دعا رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري رئيس الدورة الحالية للجامعة العربية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني إلى عقد اجتماع طارئ للجامعة على مستوى وزراء الخارجية السبت المقبل؛ لبحث استمرار الأزمة في سوريا.

ونسبت وكالة أنباء الشرق الأوسط الحكومية إلى بيانٍ للأمانة العامة للجامعة العربية قوله إنه من المقرر أن تعقد اللجنة الوزارية العربية المعنية بسوريا اجتماعاً مساء الجمعة برئاسة الشيخ حمد بن جاسم؛ لتدارس الموقف قبيل انعقاد اجتماع مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري يوم السبت. وكانت الجامعة العربية قد توصلت لاتفاق وافقت عليه سوريا لوقف العنف في البلاد، غير أن الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي عبّر السبت الماضي عن "قلقه الشديد"؛ بسبب استمرار أعمال العنف في سوريا، مطالباً دمشق بالالتزام بـ"بنود خطة العمل العربية".

وقال بيان للجامعة العربية إن "العربي أبدى قلقه الشديد إزاء استمرار أعمال العنف في أنحاء مختلفة من سوريا، وناشد دمشق الالتزام ببنود خطة العمل العربية لحماية المدنيين ووضع الأمور على طريق الحوار". وتابع بأن "فشل الحل العربي سيكون له نتائج كارثية على الوضع في سوريا والمنطقة بمجملها، وهو ما تعمل الجامعة العربية على تجنبه حفاظاً على أمن سوريا واستقرارها وتجنباً للفتنة وللتدخلات الخارجية". ويوم الأربعاء الماضي أعلنت الحكومة السورية موافقتها على المبادرة العربية، التي تتضمن سحب القوات العسكرية من المناطق المدنية، ووقف ملاحقة عناصر المعارضة.

وتنص خطة العمل العربية بشأن الوضع في سوريا على وقف أعمال العنف كافة من أي مصدر كان حماية للمواطنين السوريين، والإفراج عن المعتقلين بسبب الأحداث الراهنة، وإخلاء المدن والأحياء السكنية من جميع المظاهر المسلحة. كما تضمنت الخطة فتح المجال أمام منظمات جامعة الدول العربية المعنية ووسائل الإعلام العربية والدولية للتنقل بحرية في جميع أنحاء سوريا؛ للإطلاع على حقيقة الأوضاع ورصد ما يدور فيها من أحداث.

وأشارت الخطة إلى أنه مع إحراز التقدم الملموس في تنفيذ الحكومة السورية تعهداتها الواردة تباشر اللجنة الوزارية العربية القيام بإجراء الاتصالات والمشاورات اللازمة مع الحكومة ومختلف أطراف المعارضة السورية؛ من أجل الإعداد لانعقاد مؤتمر حوار وطني، وذلك خلال فترة أسبوعين من تاريخه، بحسب ما ورد في نص المبادرة.