النتائج 1 إلى 5 من 5
Like Tree1Likes
  • 1 Post By ليونة

الموضوع: هكذا كانوا في الليل ,,,,,,, فهل نكون ؟؟!!!!

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    04 / 12 / 2010
    المشاركات
    7,960
    معدل تقييم المستوى
    1033

    Icon350 هكذا كانوا في الليل ,,,,,,, فهل نكون ؟؟!!!!

    // :: هكذا كانوا في الليل ,,,,,,, فهل نكون ؟؟!!!! :: //


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الليل المظلم مشرق الأنوار , والصمت المطبق معطر لآيات القران , السكون الموحش مبدد بانحناء الأصلاب وسجود الجباه , والجفاف اليابس مبلل بدموع الأسحار , قلوب خاشعة , وأنفس زكيه وألسن ذاكره , وأعين ساهرة , وجباه ساجدة , وجنوب مجافيه , إنه مساء الصالحين وليل العابدين ولذة المتضرعين انه أنس المنفردين وحب المخلصين , إنها مجاهدة السالكين ومكابدة المرابطين , الله اكبر ما أروع هذا الليل وما أحبه وما أمتعه وما أروعه .


    أين هذا الليل من نوم طويل وركون ثقيل وغفلة تامة ؟؟ شتان شتان بين السمو والدنو وبين الثرى و الثريا .


    إنه قيام الليل أيها النائمون , اسمعوا النداء ممن عمروه بالطاعات وملئوه بالصلوات فهذا " زمعه العابد " كان يقوم فيصلي ليلا طويلا فإذا كان السحر نادى بأعلى صوته يا أيها الركب المعرسون أكلَّ هذا الليل ترقدون ؟ ألا تقومون فترحلون ", فإذا طلع الفجر نادى :" عند الصباح يحمد القوم السرى " سبحان الله ما أعظم عبادتهم.


    فأين نحن منهم ؟؟!!!!!


    هيا فلنحلق لأريكم ليلهم , بل دعوني وإياكم نقضي ليله معهم , هذا أبو هريرة " إنه كان هو وامرأته وخادمه يقسمون الليل ثلاثا , يصلي هذا ثم يوقظ هذا " فالليل كله صلاة ومناجاة , ودموع وخشوع , وذكر وشكر , والشعار لا للفرش الوثيرة والنوم اللذيذ , إنهم الموصفون بأبلغ قول وأعظم صوره في قوله تعالى : {تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا }


    تأملوا هذا الحوار مع الفراش حيث كان عبد العزيز بن أبي داوود " يُفرش له فراشه بالليل فكان يضع يده على الفراش وتحسسه ثم يقول : ما ألينك , ولكن ,,,, فراش الجنة ألين منك ثم يقوم إلى صلاته " نعم هؤلاء القوم مشغولون عن النوم المريح اللذيذ بما هو أروح منه وأمتع , مشغولين بالتوجه إلى ربهم وتعليق أرواحهم وجوارحهم به , ينام الناس وهم قائمون ساجدون , ويخلد الناس إلى الأرض وهم يتطلعون إلى عرش الرحمن ذو الجلال والإكرام .


    وهذا أبو سليمان الداراني - رضي الله عنه – يبين هذا الشعور بقوله " أهل الليل بليلهم ألذ من أهل اللهو بلهوهم, ولولا الليل ما أحببتُ البقاء في الدنيا, ولو لم يعط الله تعالى أهل الليل في ثواب صلاتهم إلا ما يجدون من اللذة فيها لكان الذي أعطاهم أفضل من صلاتهم .


    في ظلمة الليل للعباد أنورا *** منها شموس ومنها فيه أقمار
    تسري قلوبهم في ضوئهن إلى *** ذاك المقام ومولاهم لهم جار
    تخالهم ويك موتى لا حراك بهم *** وهم مع الله إقبال وإدبار
    إن ينطقوا فتلاوات وأذكار **** أو يسكنوا فاعتبار وأفكار
    مستيقظين لذي الذكرى فكلهم **** لذا التذكر أسماع وأبصار


    لم يستثقلوا القيام لأن النفوس راغبة والنوايا صادقة والخشية غامرة واعلم بأنه " إذا قوي الباعث وكثرت الرغبة وعظمت الرهبة نشطت النفس وبذل الجسد وذل الصعب وهانت المئونة "


    وإليكم الترجمة العملية لذلك فيما قاله رجل لحممه العابد : " ما أفضل عملك ؟؟ فقال : " ما أتتني صلاة قط إلا وأنا مستعد لها ومشتاق إليها [ انظروا هنا يشتاقون إلى الصلاة فأين نحن من ذلك ] , وما انصرفت من صلاة قط إلا كنت إذا انصرفت منها أشْوقُ إليها مني حيث كنت فيها , ولولا أن الفرائض تقطع لأحببت أن أكون ليلي نهاري قائما راكعا ساجدا " .. ذلكم والله هو الشوق والتعلق, وهذا هو الذوق والتعبد , قلوب للعبادة ظامئة, ترتشف ولا ترتوي تزيد ولا تحيد , نفوس بالذكر متلذذة , تغترف ولا تنصرف , تنصب ولا تتعب .


    سبحان الله لأمر ما سهروا ليلهم, ولأمر ما خشعوا نهارهم .. ينتصبون لله على أقدامهم ويفترشون وجوههم سجدا لربهم تجري دموعهم على خدودهم فَرَقَا من ربهم, قدوتهم سيد الخلق صلى الله عليه وسلم وقد خاطبه ربه:
    { يا أيها المزمل * قم الليل إلا قليلا}وناداه مولاه: { ومن الليل فتهجد به نافلة لك }, فقام ليله بلا مزيد عليه, وسُئل عن إتعاب نفسه وقد تورمت قدماه فقال – وما أعظم ما قال - : ( أفلا أكون عبدا شكورا ) ؟!!


    نعم هكذا كانوا بل وأكثر وان أردنا حصر حبهم لله وشوقهم له فحالهم يطول وصفه,, والسعيد من اقتدى بهم ,, ولي ولكم أقول :



    "هكذا كانوا,,,,,,,,,, فهل نكون ؟؟!!!"


  2. #2
    :: لرياضة والرياضيين ::
    الصورة الرمزية مجنون بس حنون
    تاريخ التسجيل
    03 / 11 / 2010
    الدولة
    المملكه العربيه السعوديه
    المشاركات
    8,227
    معدل تقييم المستوى
    1107

    افتراضي رد: هكذا كانوا في الليل ,,,,,,, فهل نكون ؟؟!!!!

    جزك الله خير ونفع بك


  3. #3
    الصورة الرمزية جزائريةوافتخر
    تاريخ التسجيل
    28 / 12 / 2011
    الدولة
    الـــــــــــجـــــــــــــزائـــــــــر (بلد المليون ونصف مليون شهيد )
    العمر
    25
    المشاركات
    13
    معدل تقييم المستوى
    118

    افتراضي رد: هكذا كانوا في الليل ,,,,,,, فهل نكون ؟؟!!!!

    جزااااك الله كل خير اختي الفاضلة


  4. #4

    تاريخ التسجيل
    02 / 01 / 2012
    المشاركات
    1
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: هكذا كانوا في الليل ,,,,,,, فهل نكون ؟؟!!!!

    الله يجزاك خير ياربببب ومشكورررررره على التذكيييييييييييييير


  5. #5

المواضيع المتشابهه

  1. كيف نكون من أهل الآخرة!؟-الشيخ الشنقيطي
    بواسطة choaalat في المنتدى النفحات الإيمانية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19 / 03 / 2014, 09 : 09 PM
  2. يارب لنا إخوان كانوا يصلون معنا
    بواسطة ورد جوري في المنتدى النفحات الإيمانية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04 / 11 / 2013, 48 : 12 PM
  3. .فكيف لا نكون مع المظلوم ضد الظالم ؟
    بواسطة عهد غازي في المنتدى الحوار العام والنقاشات الجاده
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25 / 09 / 2012, 22 : 05 PM
  4. لن نكون مثل ظلنا!!
    بواسطة روايه رماديه في المنتدى الحوار العام والنقاشات الجاده
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 18 / 07 / 2011, 47 : 11 PM
  5. كيف نكون متحدثين
    بواسطة منايا الجنه في المنتدى أستراحة المنتدى
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11 / 11 / 2009, 15 : 09 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316