النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: لايـعـانـق السـحـاب إلا بالـهـمم,,,,

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    04 / 12 / 2010
    المشاركات
    7,960
    معدل تقييم المستوى
    1022

    افتراضي لايـعـانـق السـحـاب إلا بالـهـمم,,,,




    بسم الرحمن الرحيم
    فاتحة كل خير .. وتمام كل نعمة

    الحمد لله الذي وفق من شاء برحمته إلى طاعته،
    ويسر الهداية لمن أحب من خلقه،

    والصلاة والسلام على من جعله ربه هاديا مهدياً، بشيراً ونذيراً،
    وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين








    موضوع راق لي
    له اثر كبير في حياتنا
    يعطينا دافع لنمضي قدماً ونُقدم المزيد والمزيد
    لخدمة ديننا وامتنا

    أشياء بداخلنا كثيرة جداً نحتاج الى اخراجها
    لكن تنقصنااااا
    الهــمــة






    يشتكي البعض من ضعف العزيمة في البحث و الإطلاع والعمل لدين الله بل حتى إن البعض يعلن عدم الراحة والضجر على الدوام وقد يكون من أهل الخير والصلاح فعلام هبت على الروح أتربه غبراء ، حتى إنك ترى من يعيش بلا هدف وربما صلى وصام أو حج فتجده يعيش بلا أماني تنقلة إلى المعالي وتأخذ به ألي أعز المطالب








    فأذن نحن بحاجة للـ
    الهمــــــــــة ؟



    فهي الباعث على الفعل، وتوصف بعلو أو سفول..
    قال أحد الصالحين: همتك فاحفظها، فإن الهمة مقدمة الأشياء، فمن صلحت له همته وصدق فيها، صلح له ما وراء ذلك من الأعمال
    قال ابن قيم رحمة الله تعالى
    معنى الهمة في مدارج السالكين ..



    (( و(الهمَّةِ) فِعْلَة من الهمِّ ، وهو مبدأ الإرادة ،
    ولكن خصوها بنهاية الإرادة ،
    فالهَمُّ مبدؤها ، والهٍمَّة نهايتها ))



    وقال أيضا رحمة الله تعالى ..
    (( علو الهمة : أن لا تقف دون الله ، ولا تعوض عنه بشيء سواه ،
    ولا ترضى بغيره بدلاً منه ، ولا تبيع حظها من الله ، وقربه والأنس به ،

    والفرح والسرور والابتهاج به ، بشيء من الحظوظ الخسيسة الفانية ،
    فالهمة العالية على الهمم : كالطائر العالي على الطيور ،
    لا يرضى بمساقطهم ، ولا تصل إليه الآفات التي تصل إليهم ،
    فإن (الهمة) كلما علت ، بعدت عن وصول الآفات إليها ،
    وكلما نزلت قصدتها الآفات من كل مكان ،
    فإن الآفات قواطع وجواذب ، وهي لا تعلو إلى المكان العالي فتجذب منه ،
    وإنما تجذب من المكان السافل ،
    فعلو همة المرء : عنوان فلاحه وسفول همته : عنوان حرمانه ))
    فما نراه الآن .. في حياتنا .. بعد انفتح العالم أمامنا على مصراعيه ..
    من تكالب الفتن .. وتزيين البدع ..
    أصبحت الهمم .. ابلغ المطالب للنفوس ..
    فمن لا همة له .. نام في الحضيض ..
    والقعر السحيق ..
    والخذلان في الدنيا والآخر ..
    أما صاحب الهمة .. واعتلاء القمم ..
    ومعانقة
    السحاب.
    والتطلع للثريا ..
    حاز المنى .. والكنز الوفير ..
    إن الأمور لا تدرك .. والقمم لا تعتلى .. ولا تنجز المهام ..
    إلا
    بالهممالعالية .. والعزم الصادق ..



    فمنذ الازل كانت الهمم العاليه .. بوابة النجاح ..
    ومفتاح الانجاز ..
    مايهمنا هنا , , ,
    همتنا
    همة نساء المسلمين ..
    فعالية الهمة تنظر إلى من هي فوقها في الدين، وتقول : فلانة خير مني، فتنافسها .. وساقطة الهمة تنظر إلى من هي أسفل منها في الدين وتقول أنا خير من فلانة ,,,
    أخيهـ:

    هذه كلمات تعلي همة من يتوق إلى علو الهمة، تأملي معي حالنا - معشر النساء - ، تأملي حالنا … أفكارنا… آمالنا… طموحاتنا… أحاديثنا… فلم نكتفِ باليقظة حتى غلبت على مناماتنا من فرط التفكير فيها وانشغال الذهن بها ...
    كيف تصبحين ذات همة عالية ؟
    كوني على علم وبصيرة
    حددي هدفك.. جددي نفسك واستعيني بالدعاء
    اعملي جاهدة لتحقيق هدفك
    ابحثي عن الطرق الموصلة لمبتغاك
    لا تتكاسلي ولا تتخاذلي
    بادري وداومي في كل الظروف
    اجتهدي في حصر الذهن وتركيز الفكر في معالي الأمور
    تحولي عن البيئة المثبطة
    صحبة أولى الهمم العالية
    فصاحبة الهمة" لها هدف سامٍ في الحياة، وذات أثر كبير في مجتمعها، وشعارها "خير الناس أنفعهم للناس" كما أنها تسعى للخيرية، لذا فهي متحركة، نشطة، متفائلة، تمتلك طاقة تفوق البراكين
    له همم لا منتهى لكبارها وهمته الصغرى أجل من الدهرِ
    اخيراً ..
    اخيـهـ ..
    ماذا ستكتبين على جدار الزمن ؟!
    هل تتذكرين حين وطأتي هذا الأرض ؟ حين عانق صوتك هذا الفضاء الواسع ؟ أول وهلة تتنفسين فيها هواء الأرض ,صرختك الشديدة ذالك اليوم ؟ تذكّري رحلتك منذ خلقتك وأنتي طفلة ، وبين وجودك اليوم فتاة ناضجة ... واسألي نفسك :
    ماذا كتبت على جدار هذا الزمن ؟ أين آثارك التي تحتفل بها اليوم ذكريات جميلة على جدار هذا الزمن الطويل ... ؟ . . .
    شدي الهمة اخيه واتركي بصمة تميزك ولا تتواني عن ذلك. . .
    ومن يتهيبْ صعودَ الجبال يعش أبدَ الدهر بين الحفرْ
    ان عالي الهمة ..
    في الطاعات قد نال السعادة في القلب وانشراح النفس ..
    فمن أمور الدنيا .. قد ترفع القلب والنفس منها ..
    وكانت هممه قد بلغت الثريا لطلب العلى ..
    والفردوس الأعلى ..
    فما في هذه الدنيا فاني ..
    وما سميت دنيا إلا لدناءة ما فيها ..
    قال عنه صلى الله عليه وسلم
    (الدنيا ملعونة، ملعون ما فيها إلا ذكر الله وما والاه أو عالماً أو متعلماً)
    فيا صاحب الهمة .. أقبل وعانق
    السحاب..
    وفُز في الدنيا والآخره ..
    وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا
    وما استعصى على قوم منال إذا الإقدام كان لهم ركابا



  2. #2
    الصورة الرمزية اتحاديه وداقه تحيه
    تاريخ التسجيل
    13 / 03 / 2011
    الدولة
    حيثما يسكن قلبي
    المشاركات
    1,659
    معدل تقييم المستوى
    281

    افتراضي رد: لايـعـانـق السـحـاب إلا بالـهـمم,,,,


  3. #3

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274