و من لم يعشق الدنيا قديما .. و لكن لا سبيل إلى الوصال

نصيبك في حياتك من حبيب .. نصيبك في منامك من خيال

..

رماني الدهر بالأرزاء حتى .. فؤادي في غشاء من نبال

فصرت إذا أصابتني سهام .. تكسرت النصال على النصال

و هان فما أبالي بالرزايا ! .. لأني ما انتفعت بأن أبالي !!


..

ولو كان النساء كمن فقدنا .. لفُضلت النساء على الرجال

و ما التأنيث لاسم الشمس عيب .. و لا التذكير فخر للهلال

و أفجع من فقدنا من وجدنا .. قبيل الفقد مفقود المثال

يدفّن بعضنا بعضا و تمشي .. أواخرنا على هام الأوالي

و كم عين مقبلة النواحي .. كحيل بالجنادل و الرمال

و مغض كان لا يغضي لخطب .. و بالٍ كان يفكُر في الهزال


..

و حالات الزمان عليك شتى .. و حالك واحد في كل حال

..

رأيتك في الذين أرى ملوكا .. كأنك مستقيم في محال

فإن تفق الأنام و أنت منهم .. فإن المسك بعض دم الغزال



ــــــــــــــــــــ


و من صحب الدنيا طويلا تقلبت .. على عينه حتى يرى صدقها كذبا

و كيف التذاذي بالأصائل و الضحى .. إذا لم يعد ذاك النسيم الذي هبا

..

ومن تكن الأسد الضواري جدوده .. يكن ليله صبحا و مطعمه غصبا

و لست أبالي بعد ادراكي العلى .. أكان تراثا ما تناولت أم كسبا

..

و يخشى عباب البحر و هو مكانه .. فكيف بمن يغشى البلاد إذا عبا

عليم بأسرار الديانات و اللغى .. له خطرات تفضح الناس و الكتبا

..

أرى كلنا يبغي الحياة لنفسه .. حريصا عليها مستهاما بها صبا

فحب الجبان النفس أورده البقا .. و حب الشجاع الحرب أورثه الحربا

و يختلف الرزقان و الفعل واحد .. إلى أن ترى احسان هذا لذا ذنبا


ــــــــــــــــــــ



أبى خلق الدنيا حبيبا تديمه .. فما طلبي منها حبيبه ترده !

و أسرع مفعول فعلت تغيرا .. تكلف شئ في طباعك ضده

..

و أتعب خلق الله من زاد همه .. و قصر عما تشتهي النفس وجده

فلا ينحلل في المجد مالك كله .. فينحل مجد كان بالمال عقده

و دبره تدبير الذي المجد كفه .. إذا حارب الاعداء و المال زنده

فلا مجد في الدنيا لمن قل ماله .. ولا مال في الدنيا لمن قل مجده


ــــــــــــــــــــ



إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه .. و صدق ما يعتاده من توهم

و عادى محبيه بقول عداته .. و أصبح في ليل من الشك مظلم

أصادق نفس المرء من قبل جسمه .. و أعرفها في فعله و التكلم

و أحلم عن خلي و أعلم أنه .. متى أجزه حلما عن الجهل يندم

و إن بذل الإنسان لي جود عابس .. جزيت بجود التارك المتبسم


..

و ما كل هاو للجميل بفاعل .. ولا كل فعال له بتمم

..

فأحسن وجه في الورى وجه محسن .. و أيمن كف فيهم كف منعم

و أشرفهم من كان أشرف همة .. و أكثر إقداما على كل معظم

لمن تطلب الدنيا إذا لم ترد بها .. سرور محب أو مساءة مجرم


ــــــــــــــــــــ



و ليس جميلا عرضه فيصونه .. و ليس جميلا أن يكون جميلا

و يكذب ! ما أذللته بهجائه .. لقد كان من قبل الهجاء ذليلا !


ــــــــــــــــــــ


إذا غامرت في شرف مروم .. فلا تقنع بما دون النجوم

فطعم الموت في أمر حقير .. كطعم الموت في أمر عظيم

..

يرى الجبناء أن العجز عقل .. و تلك خديعة الطبع اللئيم

و كل شجاعة في المرء تغني .. ولا مثل الشجاعة في الحكيم

و كم من عائب قولا صحيحا .. و آفته من الفهم السقيم

و لكن تأخذ الآذان منه .. على قدر القرائح و العلوم !