النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: اثنتيــــــــــن في اثنتيــــــــــــن ...!

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    04 / 12 / 2010
    المشاركات
    7,960
    معدل تقييم المستوى
    1021

    Icon350 اثنتيــــــــــن في اثنتيــــــــــــن ...!


    السلام عليكم ورحمة الله ...




    إن من أعظم النعم على المسلم أن يُوفق لعمل الصالحات والتزود من الطاعات


    وأن يغتنم الأيام والليالي بما ينْجِيه من عذاب الله ويرفع درجته عند ربه


    وأن يَسْلم من احتقار خلْق الله والتنقُّص منهم بالقول أو الفعل أو غير ذلك ...


    وفي هذا المعنى أنقل لكم كلاماً جميلاً ومعنىً سامياً من معاني الإيمان الصادق الذي لابد وأن يتمثل به كل مسلم


    يخشى الله ويعرف حق عباد الله ...


    يقول أبو الحسن علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه :إن الله أخفى إثنتين في إثنتين .

    الأولى : إن الله أخفى أولياءَهُ في عبادِهِ .

    الأخرى : إن الله أخفى رِضْوَانَهُ في طاعتِهِ .

    الأولى :إن لله عباداً قد لا نعرفهم ولكن الله يعرفهم ، وقد لا نقيم لهم وزناً في دنيانا وفي أعرافنا ولكن ميزانهم عند الله عظيم ،


    وذلك من تقواهم لله وخشيتهم له .

    فلا تَحْتَقِرَنَّ أحداً من عباد الله ، لا لِشكْله ولا لِلوْنه ولا لنسبه ولا لمظهره ولا لمستواه العلمي .

    قال الله سبحانه وتعالى: (أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ) يونس_62 _63 .

    إن أولياء الله كما قال سبحانه ، لا خوف عليهم في الآخرة من عقابه ، ولا هم يحزنون على ما فاتهم من الدنيا .

    وصفتهم التي وصفهم الله بها : ( الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ ) ، أي أن وَلِيّ الله هو الذي آمن واتقى .

    فكل من كان مؤمناً تقياً ، كان لله ولياً ، فلا يقبل الله الإيمان إلا بالتقوى ، وذلك بامتثال الأوامر واجتناب النواهي ..


    الثانية : وأخفى رضوانه في طاعته : الطاعات كثيرة ، والأعمال الصالحة متعددة وقريبة .

    ولكن ماهي الطاعة أو ماهو العمل الذي يتقبله الله ويرضى به عنا ، فلربما كانت هذه الطاعة أو هذا العمل عملاً بسيطاً يسيراً

    ولكنه عند الله عظيم فلا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجهٍ طلْق ..



    أسأل الله سبحانه وتعالى بمنِّه وكرَمِه أن يجعلنا من أوليائه الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون .

    وأن يوفقنا لموجبات رحمته ، وأن يُسَلِّمنا من كل إثم ، وأن يصلح أحوال المسلمين في كل مكان..


    أعجبني فنقلته


  2. #2

  3. #3

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51