بسم الله الرحمن الرحيم ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
...

الكثير ممن يقعون في المصائب ، يظنون أنها نهاية الحياة .. !!!!

ويتمنون الموت ، ولكن .. !


فكر و أسأل نفسك : هل يستحق الأمر كل هذا الحزن ؟
هل يستحق الأمر بأن تعزل نفسك عن الأهل و الأقارب ؟
و أن تنسي أصحابك ، بل وقد تنسى من خلقك !
و تنسى أسباب هذا البلاء ؟


اقرؤوا هذه الآيات و تمعنوا فيها ، و سوف تجدون السبب الحقيقي وراء هذا البلاء
﴿ الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ ﴾


﴿ الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله و إنا إليه راجعون ..
أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون ﴾
و عَنْ أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال ، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم:
{ إذا أراد اللَّه بعبده خيراً عجل له العقوبة في الدنيا ..
وإذا أراد اللَّه بعبده الشر أمسك عَنْه بذنبه حتى يوافى به يوم القيامة }


وقال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: { إن عظم الجزاء مع عظم البلاء ..
وإن اللَّه تعالى إذا أحب قوما ابتلاهم ..
فمن رضي فله الرضا ، ومن سخط فله السخط }



وعَنْ أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال ، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم:
{ من يرد اللَّه به خيرا يصب مِنْه }

...°•.?.•° [ تذكر] °•.?.•°

أنّ للكونِ ربّــاً لاتأخذهُ سِنَةٌ ولا نَومْ ..

يراكَ من حيثُ لا تراهْ ..

يعلمُ بخفايا النفوسْ ..

يُجِيبُ دَعْوةَ المُضْطَرّ إذا دعاهْ ..

وَدَعْوَةَ المَظْلُومِ مَتَى لَجَأ إليهْ ..

فَلا تلْجَأ لغيْرِه ..

ولا تَشْكُو إلا لَهُ ..


فَهُو سبْحانُه القادِرُ عَلَى كُلِّ شيء ..

...

~¤©§][ همسات في هوى النفوس ][§©¤~
لا تعص الله تعالى .. إلاّ بنعمة هي ليست منه
وأي نعمة ليست منه سبحانه وتعالى .. ؟؟؟؟!!!!


إذا اقترفت الذنوب .. وتابع الله عليك النعم
فاعلم أنّ هذا إمهال .. وليس إهمالاً من الله سبحانه ..
واستعذ بالله من أن يكون هذا استدراجاً ..
أما إن عجَّل الله لك العقوبة .. فاعلم أنما هذا تطهيرٌ لنفسك ممَّا علق بها من شوائب ..
فلا تجزع ! أصلح سريرتك يتكفّل الله بعلانيتك ..
قلل من الشهوات .. تقنع بما عندك ..
قلل من الذنوب .. يسهل عليك الموت ..
وتشتاق للقاء الله تعالى ..


إياك وما تختاره النفس ..
إلاّ أن يكون شرع الله تعالى معها ..
كن دوماً لنفسك لواماً معاتباً ..
ولا تسلمها لهواها ..


إذا كنت على شُهرة .. فأنت على خطر عظيم
فلا تبارز الله سبحانه بمعصية .. ولا تكن لله خصيماً ..


...

~¤©§][همسات في الإخلاص ][§©¤~

من رحمة الله تعالى ..
أنه يعطي الدنيا من يُحبُّ ويُبغِض ..
ولا يُعطي الآخرة إلاّ لمن يحب ..
فاجعل مالك وما تملك لخدمة دينك ..
ولا تجعل دينك ..
خادماً لمالك ..
حولك قوم من أهل الجاه والمسؤولية ..
من لو أطعتهم عصيت الله ..
ولو عصيتهم أطعت الله ..
من عبَّاد الدرهم والدينار ..
فإن اتقيت الله عز وجل..
عصمك من فلان ..
ولن يعصمك فلان من الله إن لم تتقه .. !


...


~¤©§][همسات في سفر الآخرة ][§©¤~
إذا وقفت على المقابر ..
فتذكر أن فيها الشاب والهرم ..
والغني والفقير ..
أين خدامهم ؟
أين حجابهم ؟
أين حاشيتهم ؟

أين القصور من تلك القبور ؟
تذكر أنه لم يبقى لك أب حي ..
بدءاً بسيدنا آدم عليه السلام ..
وأنت لاحق به ..
لا تقل : غداً غداً ..
فلعلك لا تدرك غداً !


ولا تدري متى إلى الله تصير ..
قف على المقابر يوماً ..
وعُدَّ الموتى ..
كيف يدخلون ولا يخرجون .. !
وتأمل فيمن فارق الأحباب ..
وما يحب فراقهم ..
ومن سكن التراب..
ولا يحب سكناه ..
لا تنم من غير وصية ..
وإن كنت على صحة من جسمك ..
تذكر دوماً أن الموت أيضاً عليك كُتِب ..
وأن من تشيعه اليوم غداً به تلحق ..
وكلنا إلى الله راجعون ..
تذكر أنه لابد لك من قرين يُدفن معك ..
وهو حي وتدفن معه وأنت ميت
..
~ وهو عملك ~
وليس أمامك إلا جنة أو نار ..
تأكد أن كل يوم يمضي ..
ينقص من عمرك يوماً ..
فإذا جف القلم ، لا ينفع الندم .. !!!!!!!!!!!!!


...

أسأل الله لكم قلب المؤمن :
الراضي بقضاء الله وقدره .. الصابر على البلاء ..
الحامد والشاكر للنعم الكثيرة التي منحها الله له ..
الصامد فيوجه التحديات التي يجد نفسه فيها ..
والذي يحاول بكل ما يستطيع غرس بذرة الخير في طريقه ..
والمحافظة على نفسه وجوارحه ..


...

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنتْ أستغفركَ وأتوبُ إليكْ