فوائد ( 2 )


فصبر جميل


والصبر الجميل ملاذ الصالحين ، ومَفـْزع المتقين ، وموئل المؤمنين ، ومعول الصادقين فى عبوديتهم لله ، يلتمسونه عند الشدائد ؛ فلا يصيبهم زلل ، ولا يعتريهم فزع ، ولا يتسرب إلى نفوسهم شك ، ومَنْ أولى بهذا من الأنبياء وهم صفوة من خلقه ، وجند من عباده ، لم يهنأ لهم عيش ، ولم تطب لهم حياة إلا بالله ، والإبتلاء نوع من التربية الإلهية ، يوقظ ـ جل جلاله ـ به ضمير المكلف ليحاسب نفسه على الغفلة ، ويؤنبها على التقصير ويعاتبها على السهو ، ويعمل على تقويتها باليقين وتعميمها بالإيمان

.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


العلاقة بين الزوجين


ما أظن أن العلاقة تقوم بين الزوجين على أتم ما نكون العلاقات من الترابط والتعاون ، والإجلال و الإحترام ، أو المودة والحب ، مالم يتحقق بينهما الدستور السماوى " الرجال قوامون على النساء " ، وقد كانت هذه علة العلل فى كل بيوت تهدمت ، ومنازل أقفرت ، وأسر تفككت ، وزوجين اختل بينهما ميزان الرأى ودبَّ بينهما دبيب الشر ، وتمكنت منهما عوامل الفرقة فلا يجب على الرجل أن يعتريه ضعف لأى سبب من الأسباب أمام زوجته فالزوجة تحب الرجل ذو الشخصية القوية

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

المسلم


المسلم لا ينفك من قضائين قضاء خير وقضاء شر, فأما إن كان قضاء شر فهو إما عقوبة أو إختبار, وأما إن كان قضاء خير فهو إما مكافئة أو إختبار, فعليه في قضاء الشر الرضا ثم الصبرثم المقاومة مع الإستعانة بالله على ذلك , وفي قضاء الخيرالشكر والثبات على الحق وأن لا يكون مختالا فخورا مع الإستعانة بالله على ذلك , فالله يريد منا فعل السبب ولو كان بسيطا وهو يتكفل ببقية الأمرحسب تفضله قال تعالى (وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا) آل عمران 25

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

القرآن الكريم

القرآن الكريم خير وسيلة للدعوة فهو وسيلة الله لخلقه وهذا القرآن يهدي به الله من يشاء ويضل به من يشاء ألم تقرأوا قول الله (إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِينَ) البقرة 26

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ


ولمَّا قَـسَا قَلبِي وَضَاقَتْ مَذَاهِبِي * جعلتُ رجائي دون عفوِكَ سُلَّما


- اللَّهُمَ عَلِق قُلُوبَنَا بِرَجَائِكَ وَاقطَع رَجَاءَنَا عَمَن سِواَكَ -